fbpx
الرياضة

شغب واحتجاج على لاعبي الجيش

مديح قال إن العديد من اللاعبين انتهت مدة صلاحيتهم وأولمبيك آسفي في الصدارة

اجتاحت موجة غضب جمهور فريق الجيش الملكي لكرة القدم بعد هزيمة الفريق أمام أولمبيك آسفي بهدفين لواحد، مساء أول أمس (الاثنين) في ملعب المجمع الرياضي مولاي عبد الله بالرباط.
ورغم أن حضور جمهور قليل، فإن المباراة شهدت فوضى عارمة بالمدرجات، بعد أن عبر بعض المشجعين عن سخطهم من أداء الفريق العسكري باقتلاع الكراسي ورميها بجانب الملعب، ومن جهة المنصة الشرفية، شبت فوضى كبيرة أمام أنظار إيريك غريتس، مدرب المنتخب الوطني ومساعده دومينيك كوبرلي، والمعد البدني ديديي، بطلها بعض مشجعي الفريق العسكري وصحافيين من القناة الأولى.
والتحق أولمبيك آسفي بصدارة الترتيب، بعدما رفع رصيده إلى 37 نقطة إلى جانب المغرب الفاسي.
وتمكن الفريق الضيف من افتتاح حصة التهديف في الدقيقة 70، بواسطة حسام الدين الصنهاجي، وبعد ذلك بدقيقتين أضاف السنغالي إبراهيما نديون الهدف الثاني، إثر خطأ للدفاع، قبل أن يسجل محمد أمين قبلي هدف الفريق العسكري في الدقيقة 78 من تسديدة قوية، لتنتهي المباراة بفوز الفرق الزائر، وسط احتجاجات كبيرة من طرف لاعبي الفريق العسكري على الحكم منير مبروك، الذي أشهر الورقة الحمراء في وجه حسن بويزكار، بسبب تماديه في الاحتجاج.
وأكد مصطفى مديح، في تصريح لـ “الصباح الرياضي”، أن نتيجة المباراة تؤكد أن فريق الجيش الملكي في حاجة إلى ترميم، وأن العديد من اللاعبين انتهت صلاحيتهم، ولم يعد لهم مكان بهذا الفريق، لأنه لا يعقل أن يكثر اللاعبون من الأخطاء الفردية، ويتسببوا في هزيمة الفرق بشكل غير مقبول، مشيرا إلى أن الجمهور من حقه أن يغضب على أدائهم، لأنه لا يقبل بأن ينهزم فريقهم في كل مرة بالميدان.
وقال مديح إنه غير مسؤول عما يجري بالفريق حاليا، لأنه قبل تدريبه أمام وضع صعب جدا، كما أن المسؤولين لم ينتدبوا لاعبين جددا، الشيء الذي كانت له انعكاسات سلبية على الفريق خلال هذا الموسم، لذلك يجب حصر العمل هذا الموسم في عدم السماح بنزول الفريق وربح أكبر عدد من النقط للبقاء في وسط الترتيب.
ومن جانبه، اعتبر عبد الهادي السكيتوي، مدرب فريق أولمبيك آسفي أنه جاء إلى مدينة الرباط من أجل البحث عن الفوز، لأن نتيجة التعادل لن تخدم مصالحه، فتحقق له ذلك، بناء على المجهود الذي بذله اللاعبون وباقي أفراد الطاقم التقني والطبي والإداري من أجل العودة بنتيجة إيجابية، موضحا أنه لم يكن سهلا أمام فريق كبير ويشرف على تدريبه مدرب من خيرة الأطر الوطنية.
وصرح السكتيوي أن الفريق كان يهدف إلى البحث عن مركز يضمن له لعب مباريات البطولة في راحة ودون ضغط، فحقق الأهم خلال هذه المباراة التي وضعتهم في الرتبة الأولى إلى جانب المغرب الفاسي، مشيرا إلى أن فريقه يستحق الفوز في المباراة.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى