وطنية

بنكيران يصف شباط بالمجنون

أكد أن حزبه سيسعى إلى تبوؤ مكانته مع المتصدرين للانتخابات المقبلة

رد عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، رئيس الحكومة، على التهمة التي كالها له، حميد شباط، أمين عام حزب الاستقلال، لمناسبات سابقة، واصفا إياه بـ”المجنون”.
وقال بنكيران “إن الناس لا يستمعون للكلام الذي يقوله بعض المجانين من الأمناء العامين للأحزاب، الذين يتهمونكم تارة بالانتماء إلى تنظيم “داعش” الإرهابي، وتارة إلى جهاز الاستخبارات الإسرائيلي، “الموساد”، ويقولون إن لكم أجندة خفية”، مؤكدا أن ذلك يعبر عن التخبط الذي آل إليه البعض، ويسجل أن الحكومة بقيادة حزبه “المصباح” لا تضع المال العام في جيبها عن طريق صفقات مشبوهة.
وأكد بنكيران في حديثه إلى أعضاء اللجنة الوطنية لحزبه المنعقدة، أخيرا، بالرباط، أن استمرار هذه الحكومة، رغم مرور ظروف كانت مواتية للتخلص منها، وبسهولة، عبر انسحاب حزب الاستقلال، يعود أساسا لجديتها وإخلاصها لثوابت الأمة، وحرصها على استدامة الاستقرار مدخلا للتقدم والنماء، وكذلك لتهافت خطاب المحرضين ضدها والمتربصين بها، مضيفا أنه لا تصالح مع منطق الفساد، وأن حكومته وفية في معارضتها له وللاستبداد حتى النهاية.
وأضاف بنكيران أن حزبه ليس محترفا، يسعى إلى أن يتخذ من تدبير الشأن العام أسلوبا للارتزاق، ولكنه حزب سياسي، ذو مرجعية إسلامية، يشتغل بمنطق العقيدة والإيمان المبني على البيان والحكمة والموعظة الحسنة، والتذكير بحقائق الحياة، والسياسي كغيره من الناس متابع بحقائق الغيب من موت وجزاء وحساب، يضيف بنكيران.
واعتبر بنكيران أن حزبه يشكل أمل المغاربة، لذلك فهو لا يسعى إلى الفوز بالرتبة الأولى في الانتخابات، ولكن تصدرها مع المتصدرين الأوائل، لأجل مساندة المصلحين، الذين يريدون تقديم خدمات للمواطنين، وتطوير البلاد، واستدامة الاستقرار والحفاظ على الثوابت، والمؤسسات، وفي نشر روح جديدة في العمل السياسي، كي تنتصر القيم النبيلة، ويتم القطع مع منطق المال والسلطة و”البلطجة” والكذب التي يتوسل به الآخرون في ممارستهم للسياسة.
ووصف بنكيران الانتخابات المقبلة بأنها غير عادية، لأنه يسهر على أن تكون نزيهة وشفافة، وفق ما ينص عليه القانون، ويجب حسب قوله “أن ندافع فيها عن حزبنا وتوجهاته بشراسة، فخصومنا يريدون هزمنا، ليتمكنوا من قول ما لم يتمكنوا من قوله، طيلة تجربتنا في قيادة الحكومة”، مشيرا إلى ضرورة الانفتاح في اختيار المرشحين، على أساس الاعتدال حتى لا يفتح الباب لمن هب ودب، مضيفا أن كل قادة الحزب واعون بأهمية الانفتاح المحدود والمتحكم فيه.
وأضاف بنكيران أن حزبه  يمثل أملا للمغرب الذي يتجاوز حدود الفوز في استحقاق معين، مؤكدا أن عمل الحكومة إضافة سياسية نوعية تسير في الاتجاه الصحيح، رغم أن “الخصوم يحاولون إقناع العالم بأننا لم نحقق شيئا ويحاولون إرباك المسيرة”.
أحمد الأرقام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق