وطنية

النهضة والفضيلة يحذر من احتكار الدين

قال محمد خليدي، الأمين العام لحزب النهضة والفضيلة، إن الحزب يواصل مساهمته في دعم مسيرة الانتقال الديمقراطي بالمغرب في إطار العدالة الاجتماعية والتنمية الشاملة، وفي سبيل عيش كريم لإنسان مغربي يتربص به الفقر والتهميش والبطالة.
وأكد خليدي، في افتتاح المؤتمر التأسيسي لفرع الحزب بأنفا المنظم تحت شعار “النهضة أولا والفضيلة دائما والاستقرار أساسا”، إن غايات التنظيم السياسي إنجاز بديل نهضوي وحضاري يضع المغرب في أفضل موقع في خارطة التقدم العالمي.
وأوضح خليدي أن حزب النهضة حزب وطني ذو مرجعية إسلامية تستند إلى مشروع رؤية تستدعي أسئلة العصر وتتقيد بموجبات الإجماع، كما لا يقدم نفسه في مقام المحتكر للخطاب الديني، داعيا الجميع إلى التجند لمواجهة التحديات في جميع المجالات.
من جهته، قال عبد الله إسوفغ، الكاتب الإقليمي المنتخب بعمالة أنفا، إن حزب النهضة ما فتئ يحظى بعطف المواطنين وسند شعبي واحترام من فئات شعبية مختلفة وقوى فاعلة في المجتمع، بسبب انفتاحه ورؤيته الإسلامية المنفتحة على قضايا العصر.
وقال إسوفغ إن تأسيس الفرع الإقليمي بأنفا يأتي في سياق المجهودات التنظيمية التي يقوم بها الحزب، إذ نجح في هيكلة عدد من الفروع، وتأسيس أخرى جديدة. كما يأتي في إطار رفع جاهزية الحزب في جهة الدار البيضاء للمشاركة في الاستحقاقات المقبلة، فضلا عن تأطير وتنظيم المواطنين وتعزيز انخراطهم في الحياة السياسية.
يوسف الساكت

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق