الرياضة

ضغوط على بوفال لثنيه عن اللعب للأسود

تحركات الإدارة التقنية الفرنسية لخطف اللاعب الشاب
اعتبر مصدر مقرب من جامعة كرة القدم رفض سفيان بوفال، الانضمام إلى المنتخب الأولمبي، المقبل على مواجهة تونس، لحساب تصفيات أولمبياد البرازيل

، خطوة أولى نحو تراجعه عن الدفاع عن الألوان الوطنية مستقبلا.
وذكر المصدر ذاته أن ضغوطات رهيبة ما فتئت تمارس على مهاجم ليل الفرنسي، لدفعه إلى التراجع عن اللعب للمنتخب الوطني، مستغلين عدم مشاركته في مباراة ليبيا الشهر الماضي، بسبب الإصابة.
وتسخر الإدارة التقنية الفرنسية، كل إمكانياتها للظفر بخدمات اللاعب الذي يشبهه الإعلام الفرنسي بإدن هازرد البلجيكي، نجم تشيلسي الإنجليزي، ويتنبأ له العارفون بمستقبل زاهر. ولم يسلم بوفال في الآونة الأخيرة من ضغوطات من داخل ليل حسب مصدر “الصباح الرياضي”، الذي يرهن حضوره في التشكيلة الرسمية الموسم المقبل، باختيار اللعب لفرنسا، بلد الإقامة.
إلى ذلك، أشار المصدر نفسه، أن الإصابة التي تتحدث عنها وسائل الإعلام الفرنسية، وهمية الغاية منها إبعاد نجم ليل عن معسكرات المنتخبات الوطنية.
ودعا المصدر ذاته، الطاقم التقني للأسود إلى إعادة الاتصال ببوفال لجس نبضه قبل فوات الأوان، خصوصا أن اللاعب جاهز، ولا يعاني أية إصابة، ويشارك في المعسكر التدريبي الذي يقيمه ليل بأحد المرتفعات الفرنسية استعدادا لاستحقاقات الموسم المقبل.
ويعد بوفال (مواليد 17 شتنبر 1993)، من المواهب الكروية التي يراهن عليها المتتبعون للظهور بشكل بارز في ملاعب القارة العجوز في السنوات القليلة المقبلة، وكان اختياره اللعب للمنتخب الوطني، بدل منتخب بلد الإقامة بمثابة صدمة للفرنسيين، الذين اعتبروا قراره خسارة كبرى للديكة، ولسياسة الإدارة التقنية الفرنسية، التي فشلت في المحافظة على لاعب بقيمة ومواهب مهاجم ليل.
نورالدين الكرف

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق