وطنية

انطلاق أشغال ترامواي البيضاء بكلفة 6.4ملايير درهم

جلالة الملك يواكب سير أشغال مشروع الترامواي
الخط الأول بطول 30 كيلومترا وطاقة استيعابية تبلغ 250 ألف راكب يوميا

أشرف جلالة الملك محمد السادس، أول أمس (الثلاثاء) بحي سيدي مومن بالدار البيضاء على إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز أرضية ترامواي الدار البيضاء، الذي تبلغ كلفته الإجمالية 6.4 ملايير درهم.
وبهذه المناسبة، قدمت لجلالته شروحات حول مشروع إنجاز الخط الأول لترامواي الدارالبيضاء الذي سيمتد على طول ثلاثين كيلومترا، وسيعبر أهم أحياء العاصمة الاقتصادية.
وتتولى إنجاز مشروع ترامواي الدار البيضاء “شركة نقل الدار البيضاء”، وهي شركة عمومية يساهم في رأسمالها كل من الدولة والجماعة الحضرية للدار البيضاء وصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وسيساهم المشروع في خلق تكامل بين شبكات حافلات النقل الحضري وسيارات الأجرة والترامواي، وفي الحفاظ على البيئة من خلال تقليص تلوث الهواء وتخفيف حدة الضوضاء، كما سيساهم في إعطاء دفع للتنمية الاقتصادية للجهة عبر خلق مناصب شغل مباشرة وغير مباشرة.
وتتوزع الاعتمادات المالية للمشروع ما بين 1.9 مليار درهم لاقتناء التجهيزات المتحركة، و500 مليون درهم للدراسات وتتبع الأشغال، و400 مليون درهم لأشغال تحويل الشبكات، و2.3 مليار درهم لإنجاز شبكة السكك الحديدية والتهيئة الحضرية، ومليار درهم لتجهيزات أنظمة الشبكة و300 مليون درهم لبناء مركز صيانة الترامواي.
وتتكون التجهيزات المتحركة للترامواي، الذي من المرتقب انطلاق العمل به في دجنبر 2012، من 37 عربة من 64 مترا، وقدرة استيعابية تبلغ 560 راكب لكل واحدة منها.
ويتضمن المشروع إحداث مركز للصيانة على مساحة سبعة هكتارات بحي سيدي مومن بهدف ضمان صيانة وتخزين الآليات المتحركة والتجهيزات الثابتة. كما يهم المشروع تهيئة الواجهات على مسافة ثلاثين كيلومترا من المسار الخاص بالخط الأول، وتهيئة وإعداد ممرات للراجلين بجزء من شارع محمد الخامس، وكذا تهيئة مخطط الجولان حول مدار الترامواي.
ويعد إنجاز الخط الأول لترامواي البيضاء أحد أهم توصيات مخطط تحويل النقل الحضري بالدار البيضاء. وينص المخطط، الذي أعد سنة 2007، على وضع شبكة للنقل العمومي تضم أربعة خطوط للترامواي وخط لشبكة النقل الجهوي السريع (إير أو إير) وخط فائق القدرة. ومن المتوقع أن ينقل الخط الأول لترامواي الدار البيضاء 250 ألف راكبا يوميا بوتيرة أربع دقائق خلال ساعات الذروة على أن يشرع الترامواي في العمل، ابتداء من الساعة السادسة صباحا إلى منتصف الليل.
ويندرج مشروع ترامواي الدار البيضاء في سياق المشاريع الضخمة الخاصة بعصرنة وتحسين شبكة النقل الحضري بالعاصمة الاقتصادية للمملكة وفقا لأهداف المخطط المديري الجديد للتهيئة الحضرية للمدينة. وتم إعداد هذا المخطط المديري، تنفيذا للتوجيهات الملكية الرامية إلى تحسين ظروف عيش السكان، وفتح آفاق جديدة للتنمية، وعصرنة مدينة الدار البيضاء، والحفاظ على مؤهلاتها الاقتصادية، وتعزيز آفاق التنمية بها، وترسيخ مكانتها كقطب اقتصادي كبير، وتقوية جاذبيتها للاستثمارات.
وكان جلالة الملك أعطى خلال جلسة عمل عقدت بالقصر الملكي بالدار البيضاء، توجيهاته من أجل تأمين جميع الشروط وتوفير كل الظروف، التي تجعل العاصمة الاقتصادية حاضرة تنافسية عالمية، قبل سنة 2013.
ولهذه الغاية، شدد جلالته على ضرورة تسريع وتيرة إنجاز المشاريع ذات الأولوية بالنسبة إلى العاصمة الاقتصادية، ومن بينها المشاريع الخاصة بقطاع النقل والتهيئة الحضرية والإسكان، حتى تكون مستجيبة لمتطلبات التنمية المندمجة الشاملة المعتمدة بالأساس على سياسة القرب، في مجال تحسين المنتوج السكني، وتوفير شبكة نقل عصرية وحديثة ومتطورة.
(و م ع)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق