حوادث

تفكيك عصابة لسرقة المنازل بطانطان

طفل ضمن أفرادها أرشد الشرطة إلى زعيمها وباقي شركائه

وفق معلومات توصلت بها “الصباح”، فإن العصابة المفككة تتكون من خمسة أشخاص يتحدرون من مدينة طانطان، أربعة قاصرين والخامس بالغ، اعترفوا بتنفيد 13 عملية سرقة استهدفت مجموعة من المنازل بطانطان. واستنادا إلى مصدر مقرب، فإن عناصر الشرطة القضائية بطانطان تمكنت من إيقاف المتهمين الخمسة بناء على المعلومات التي توصلت بها تفيد أن عصابة إجرامية من ضمنها قاصران تستهدف المنازل بحي عين الرحمة وحي الشيخ محمد الأغضف والحي الجديد وتسرق الأشياء الثمينة. وأوقفت الشرطة في أول الأمر طفلا، وأثناء التحقيق معه، اعترف أنه عضو من عصابة إجرامية متخصصة في السرقة بالكسر والتسلق والسرقة الموصوفة. كما أرشد عناصر الشرطة إلى هوية بقية عناصر العصابة، خاصة زعيمها المدعو (ر. ب) البالغ من العمر حوالي 24 سنة وصاحب عدة سوابق قضائية من أجل الضرب والجرح والسرقة.

وحسب مجريات البحث مع المتهمين، فإن أفراد العصابة كانوا يدرسون أهدافهم ويحددونها بدقة قبل تنفيذ الجريمة، إذ يقوم زعيم العصابة (ر. ب) بمراقبة أحوال المنزل المستهدف عن طريق الملاحظة والمراقبة وجمع كافة المعلومات عنه وعن قاطنيه، إلى أن يتأكد أن المنزل مهجور أو فارغ خلال أوقات معينة. كما أن (ر. ب) كان يستفسر قاطني جوار المنزل ويوهم السكان بأنه يبحث عن عامل يمتهن إحدى المهن التقليدية، إما النجارة أو الحدادة أو الصباغة. بعد ذلك يضع رفقة الأطفال القاصرين خطة تنفيذ السرقة، حسب شكل وبناية المنزل. وغالبا ما يكون الولوج إلى داخله بالتسلق عبر جدران المنازل المجاورة أو عبر الأعمدة الكهربائية المجاورة أو عن طريق كسر النوافذ أو باب المنزل، وأثناء تنفيذ السرقة من قبل القاصرين، يتكلف زعيم العصابة بتوجيههم ومراقبة الوضع عن بعد. كما يستولي على القسم الأكبر من الغنيمة، فيما يستولي القاصرون على ما تبقى من المسروقات ويبيعونها. وأضاف المصدر ذاته أن (ر. ب) يقوم، في أحيان أخرى، بتنفيذ السرقة بمفرده.
وبعد استكمال أشواط البحث مع المتهمين، أُحيلوا جميعا على أنظار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بأكادير.
إبراهيم أكنفار (كلميم)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق