حوادث

مختصرات

إحالة 15 طالبا على سجن الأوداية بمراكش

أحال قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بمراكش، السبت الماضي، 15 طالبا على سجن الأوداية بعد متابعتهم من قبل الوكيل العام من أجل محاولة القتل، وتخريب ممتلكات عمومية وخصوصية، وحيازة أسلحة بيضاء بدون سند قانوني.
وحول المتهمون الحي الجامعي بمراكش إلى ساحة للقتال استعملت فيها مختلف الأسلحة البيضاء، لتمتد المواجهات خارج الحي. وتعود أسباب المتابعة إلى المواجهات الدامية التي شهدها الحي الجامعي لمراكش، في الساعات الأولى من صباح الأربعاء الماضي، والتي كان أبطالها طلبة يتحدرون من الأقاليم الجنوبية وآخرون من إقليم قلعة السراغنة، أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى، ضمنهم خمسة طلبة دخلوا مستعجلات مستشفى ابن طفيل بمراكش، قبل أن يغادروه، فيما واحد منهم ما زال في حالة غيبوبة بغرفة الإنعاش، بعد إسقاطه من أحد الطوابق العلوية بالحي الجامعي، وهو ما جعل النيابة العامة تتابع الموقوفين من أجل محاولة القتل. وأوضح المصدر ذاته، أن المواجهات التي شهدها الحي الجامعي كانت بسبب نزاع بسيط بين طالبين أحدهما من قلعة السراغنة والثاني من الأقاليم الصحراوية، تطور إلى تجييش كل طرف لمناصريه، باستعمال مختلف الأسلحة البيضاء.
محمد السريدي (مراكش)

تأييد حكم ثلاثة “فراقشية” بمكناس

أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، القرار المطعون فيه بالاستئناف، القاضي بإدانة كل واحد من المتهمين (و.ك) و(ح.أ) و(إ.أ) بأربع سنوات حبسا نافذا، وبأدائهم تضامنا لفائدة المطالب بالحق المدني تعويضا قدره أربعون ألف درهم، بعد مؤاخذتهم من أجل تكوين عصابة إجرامية، والسرقة الموصوفة بظروف الليل والتعدد والتهديد بالسلاح الأبيض، واستعمال ناقلة ذات محرك، مع الصائر تضامنا والإجبار في الأدنى. في الوقت الذي عممت المصالح الأمنية بالمدينة مذكرة بحث على الصعيد الوطني في حق متهمين يوجدان في حالة فرار.
وتتلخص وقائع القضية استنادا إلى محضر الضابطة القضائية، المنجز من قبل شرطة مكناس، في أن المسمى (ن.د) تقدم بشكاية يعرض فيها أنه وقع ضحية سرقة موصوفة استهدفت ثورين في ملكية والده كان يحرسهما هو وشقيقه (ع.د)، موضحا أن عملية السرقة نفذها خمسة أشخاص، ضمنهم الأظناء (و.ك) و(ح.أ) و(إ.أ). وأسفرت التحريات التي باشرتها عناصر الضابطة القضائية عن إيقاف المتهم الأول (و.ك)، الذي اعترف عند الاستماع إليه تمهيديا في محضر قانوني بالمنسوب إليه، مصرحا أنه نفذ السرقة ليلا وبالتهديد بالسلاح الأبيض، وذلك بمشاركة أربعة أشخاص.
خليل المنوني (مكناس)

سرقة مدرسة تقنيات الإعلام بفاس

فتحت الشرطة القضائية بالدائرة الأمنية السادسة بفاس، أخيرا، تحقيقا في ظروف وملابسات سطو مجهولين، على تجهيزات مدرسة السمعي البصري لتقنيات الإعلام والتواصل بزنقة الأردن قرب محطة القطار أكدال، بعدما تسللوا إليها من السطح عبر نافذة مرحاض بشرفتها المطلة على الزنقة، قبل أن يكسروا أقفال بابها من الداخل.
وأخذت في محضر قانوني أقوال مديرها توفيق الوزاني الصحافي السابق في إذاعة «إم. إف. إم» سايس، في انتظار استكمال باقي إجراءات التحقيق والاستماع إلى كل من يمكن أن يكشف عن تفاصيل يمكن أن تقود إلى تحديد هويات المشتبه في سطوهم على المدرسة القريبة من موقعين سبق أن شهدا عمليتي سطو منزل مدير جريدة، ومحتويات سيارة مصور جريدة «الصباح». وحضر أفراد الشرطة العلمية والتقنية، إلى مقر المدرسة الواقعة بالطابق الثالث للعمارة، لرفع البصمات من مختلف الأبواب والشرفة والمكاتب، ستعرض على المختبر المختص، موازاة مع الأبحاث التي باشرتها المصالح الأمنية في ظروف سرقة تجهيزات فاقت قيمتها المالية 10 ملايين سنتيم، بينها 3 حواسيب محمولة وكاميرا متطورة جدا تخلى المشتبه فيهم عن حقيبتها.
حميد الأبيض (فاس)    

إيقاف متهم بهتك عرض ابن شقيقته بالمحمدية

أوقفت عناصر الدرك الملكي بمركز المنصورية، السبت الماضي، متهما بإقليم ابن سليمان، وسلمته إلى المركز القضائي لدرك بني يخلف، على خلفية اتهامه بهتك عرض ابن أخته القاصر داخل منزل والديه.
وحسب مصادر «الصباح»، فإن الضحية لا يتعدى خمس سنوات، تعرض لهتك عرضه من قبل “خاله” البالغ من العمر 26 سنة مستغلا صغر سنه وسذاجته، بعدما كان يمكث مع أسرة الضحية بمنزلهم بالحي المذكور، إذ كان يختلي بالطفل كلما سنحت له الفرصة، ويمارس ساديته عليه مستغلا غياب باقي أفراد الأسرة. وأضافت المصادر ذاتها، أن الفضيحة تفجرت بعد شكاية قدمتها والدة الطفل، فور علمها بالأمر من قبل جدة الضحية وأم المتهم في الوقت نفسه، بعدما وجدته متلبسا بالفعل المشين، معززة أقوالها بشهادة طبية تسلمتها من طبيب مختص بالمستشفى الإقليمي مولاي عبد الله بالمحمدية تؤكد واقعة هتك العرض، وحددت مدة العجز في أكثر من شهر، مصرحة أن ابنها تعرض إلى اعتداء جنسي شنيع من طرف شقيقها الذي كانت تستضيفه بمنزلها، مما تسبب له في جروح وحالة خوف شديد.
 وبناء على هذه المعطيات، انتقلت عناصر الدرك الملكي بمركز بني يخلف، إلى مكان الجريمة من أجل إيقاف المتهم، الذي  لاذ بالفرار إلى وجهة مجهولة خوفا من اعتقاله. لتقوم بعدها الفرقة الأمنية بالاستماع إلى الطفل بحضور والدته، إذ أكد واقعة هتك عرضه، لتحرر عناصر الدرك مذكرة بحث وطنية، انتهت بالقبض عليه ليلة الجمعة الماضي، إثر دورية قامت بها عناصر درك المنصورية، ليتم تسليمه إلى درك بني يخلف، الذي وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية والاستماع إليه في محضر رسمي، بناء على تعليمات النيابة العامة، اعترف فيه بالمنسوب إليه، قبل أن يحال على أنظار النيابة العامة لدى استئنافية الدار البيضاء، وفي سياق متصل، علمت «الصباح» أن جمعيات حقوقية ستدخل على خط القضية من أجل مؤازرة أسرة الضحية، خصوصا بعد رفض والدة الطفل كل أشكال التدخل لتقديم تنازل لشقيقها في الملف، وأكدت تشبثها بمتابعة شقيقها.
كمال الشمسي (المحمدية)

قتيل في حادثي سير  ببني ملال

لقي شاب في مقتبل العمر حتفه في حادثة سير مميتة، السبت الماضي، بالقرب من دار الشباب المغرب العربي ببني ملال، بعد أن زاغت به دراجته النارية التي كان يقودها واصطدمت بشجرة كانت سببا في موته. وتعود تفاصيل الحادثة المؤلمة إلى محاولة الضحية تفادي اصطدامه بسيارة لم تحترم علامة الوقوف، ما اضطره إلى الانحراف تفاديا للاصطدام بأخرى كانت قادمة في الاتجاه المعاكس.
ورغم محاولته تأمين حياته بالابتعاد عن حافة الطريق، زاغت الدراجة النارية بعيدا لتصطدم بجذع شجرة زيتون تسبب في موته إثر نزيف حاد في رأسه.
وانتقلت عناصر الأمن إلى مكان الحادثة وأجرت التحريات الكافية لتحديد الأسباب ، قبل استدعاء سيارة إسعاف لنقل الضحية  الذي لفظ أنفاسه متأثرا بجراحه، في محاولة يائسة لإنقاذ حياته.كما تعرض دركي، كان على متن دراجة نارية لحادثة سير بمحاذاة ملتقى الطريق بالقرب من مقهى الورود ببني ملال، في اليوم نفسه، بعد اصطدامه بسيارة خفيفة كانت تقودها امرأة، ما تسبب له في رضوض خطيرة، استدعت نقله على وجه الاستعجال إلى المركز الاستشفائي ببني ملال لتلقي الإسعافات.
وتفاديا لمزيد من حوادث السير التي يتسب فيها شباب طائشون يقودون دراجات نارية غير آبهين بالعواقب الخطيرة المترتبة عنها، تنظم المصالح الأمنية ببني ملال حملات مراقبة دائمة تطول مالكي الدراجات النارية لحجز المنتهية صلاحية وثائقها، أو تلك التي لا تتوفر على أوراق قانونية تسمح لها بالجولان وسط المدينة.
وحجزت المصالح الأمنية، إثر هذه الحملات التمشيطية، عددا من الدراجات النارية التي وضعت جلها في المحجز البلدي للمدينة، في انتظار تسوية وثائق ملكيتها، أو أداء غرامات مالية لارتكاب السائقين مخالفات قانونية، تتصل بالسرعة وكذا عدم احترام قانون السير، ما خلف ارتياحا لدى المواطنين الذين يطالبون بالمزيد من الصرامة، وعدم  التساهل مع كل السائقين المتهورين الذين يعرضون حياة المواطنين للخطر، سيما أولئك الذين يتباهون بدراجاتهم النارية أمام تلاميذ المؤسسات التعليمية أوقات دخول أو خروج التلاميذ من مؤسساتهم التعليمية.  
                                                              سعيد فالق (بني ملال)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق