حوادث

اعتقال عنصر عصابة رمت تاجر مخدرات بالرصاص

أبحاث أمن سيدي سليمان كشفت أن الموقوف ضمن شبكة تعترض المسالك الطرقية للمهربين بالشمال

أحالت الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بسيدي سليمان، صباح الجمعة الماضي، على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالقنيطرة، مبحوثا عنه في قضية قتل تاجر مخدرات رميا بالرصاص ، في إطار تصفية حسابات بضواحي المدينة. واستنطق ممثل النيابة العامة الموقوف في تهم تتعلق بتكوين عصابة إجرامية والقتل العمد بواسطة السلاح الناري والسرقة الموصوفة والحيازة والاتجار في المخدرات، وقرر إحالته على قاضي التحقيق. وأفاد مصدر «الصباح» أن الموقوف الملقب بـ «ولدهرارة» كان مبحوثا عنه بموجب 14 مذكرة بحث على الصعيد الوطني، بعد ذكر اسمه على لسان شركائه أثناء التحقيق معهم في قتل مروج للمخدرات بالسلاح الناري في إطار تصفية حسابات. وكشفت التحريات الأمنية أن الموقوف كان رفقة شركائه يعترضون مهربي المخدرات القادمين من المناطق الشمالية، ويعمدون إلى تهديدهم بالسلاح الناري وسلب ما بحوزتهم من شيرا وكيف وطابا، ويعيدون الاتجار فيها.

والمثير في الملف، يضيف مصدر «الصباح»، أن عناصر العصابة التي كان يتزعمها الملقب بـ»ولد بكار» كانت تشهر السلاح الناري في وجه المهربين، وإذا رفضوا تسليم ما بحوزتهم من ممنوعات، يقوم أفرادها بإطلاق النار في الهواء، وفي يوم من الأيام، قررت العصابة قتل أحد تجار المخدرات رميا بالرصاص، بعدما رفض الانصياع لمطالبها. وحسب المعلومات التي استقتها «الصباح»، من مصدرها صباح أمس من محكمة الاستئناف بالقنيطرة، نفى الموقوف تهمة المشاركة في القتل العمد بالرصاص، بعدما استنتجت الأبحاث الأمنية من خلال المعطيات والأدلة التي توفرت عليها، أنه كان بمثابة الذراع الأيمن لزعيم العصابة «ولد بكار» وذكره ثلاثة أشخاص أثناء التحقيق معهم بشكل انفرادي، لتتطابق تصريحاتهم في شأن تورطه في التهم المنسوبة إليه.

وفي سياق متصل، اكتشف التحريات الأمنية أن الموقوف اختفى عن الأنظار، بعدما تفجرت فضيحة قتل مروج المخدرات رميا بالرصاص، ليعود إلى نشاطه الإجرامي، في الشهور الماضية، وذكره عدد من الموقوفين الجدد في قضايا ترتبط بالحيازة والاستهلاك للمخدرات، وأصدرت في حقه الضابطة القضائية 14 مذكرة بحث على الصعيد الوطني، ليسقط، الأربعاء الماضي، في يد ضباط الشرطة القضائية بسيدي سلميان، بعد نصب كمين له، وهو في حالة تلبس بحيازة كميات من المخدرات المعدة للتوزيع على المدمنين.

يذكر أن الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بالمدينة، أوقفت، الأسبوع الماضي، مبحوثا عنه آخر بموجب 163 مذكرة بحث على الصعيد الوطني، وضبطت بحوزته الضابطة القضائية غازا مسيلا للدموع وسلاحا ناريا، بعدما سبق أن أفلت أكثر من مرة من مصالح أمن المدينة وسرية الدرك الملكي في الشهور الماضية، وذاع صيته بين أوساط بارونات المخدرات بالشمال، باعتباره حلقة مهمة في إعادة ترويج المخدرات على البائعين بالتقسيط. 

عبد الحليم لعريبي 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق