حوادث

بحر العرائش يلفظ أزيد من طن من “الشيرا”

لفظت أمواج البحر، صباح أول أمس (السبت)، كمية هامة من المخدرات بالشاطئ البلدي للعرائش، عثر عليها ملفوفة داخل رزم بلاستيكية، يعتقد أن أصحابها تخلصوا منها في عرض البحر  بعد أن شعروا بالخطر. وحسب مصادر «الصباح»، فإن الكمية التي عثر عليها بشاطئ «بليكروسا»، وصل وزنها حوالي طن  و800 كيلوغرام من مخدر «الشيرا»، وعثر عليها مواطنون معبأة على شكل صفائح مغلفة ببلاستيك مقوى، وكانت مكدسة داخل 60 رزمة محكمة الإقفال، ما جعل بعضهم يقوم بإخطار المصالح الأمنية، التي حضرت إلى الشاطئ وقامت بالمعاينة القانونية للمخدرات قبل حجزها لإحالتها على مصلحة الجمارك.

وأكدت المصادر نفسها، أن مجهولين استولوا، قبل حضور المصالح الأمنية، على عدد من الأكياس المملوءة بالمخدرات، وقاموا بتهريبها إلى وجهات مجهولة، إذ يعتقد أن الكمية التي لفظها البحر أكبر بكثير مما تم حجزه من قبل رجال الأمن، الذين كانوا مؤازرين بعدد من أفراد القوات المساعدة المكلفة بحراسة الشواطئ.

وتضيف المصادر ذاتها، أن النيابة العامة أمرت بفتح تحقيق في الموضوع، فباشرت الشرطة القضائية تحرياتها للكشف عن ملابسات الحادث، والتعرف عن مصدر هذه الكمية من المخدرات وظروف إلقائها في البحر. ولم تكن المرة الأولى التي يتم فيها العثور على كميات من المخدرات بالشواطئ الشمالية، إذ اعتادت، في السنوات الأخيرة، مافيات التهريب الدولي للمخدرات، على استخدام  سفن الصيد البحري في عملية نقل المخدرات وتسليمها في عرض البحر إلى سفن عابرة أخرى، إلا أنها تعمد، إذ تم كشفها ومطاردتها من قبل زوارق الدرك أو البحرية الملكية، إلى التخلص من حمولاتها والهروب نحو المياه الدولية.

المختار الرمشي (طنجة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق