fbpx
حوادث

مختصرات

إدانة مرشد سياحي وخليلته المتزوجة بمكناس

قضت استئنافية مكناس أخيرا، بستة أشهر حبسا نافذا في حق متزوجة من مواليد 1988 تعمل بفندق بميدلت وعشيقها في عقده الثالث يشتغل مرشدا سياحيا بالعاصمة الإسماعيلية، بتهمة الخيانة الزوجية والفساد، إثر ضبطهما في حالة تلبس بفندق بمكناس.

وتعود تفاصيل الواقعة، حين أشعر زوج المتهمة من قبل صديق له، أن زوجته على علاقة غير شرعية بمرشد سياحي، ما دفعه إلى التنسيق مع زميله لضبط زوجته وعشيقها متلبسين بالخيانة الزوجية.
وعندما سافرت الزوجة إلى مكناس متحججة بزيارتها لأقارب لها، رافق صديق الزوج المتهمة خلسة على متن الحافلة نفسها اتجاه العاصمة الإسماعيلية، في حين توجه الزوج رفقة صديقين آخرين اتخذهما شهودا على متن سيارة. وبمجرد وصول الزوجة إلى مكناس، حجزت غرفة بأحد الفنادق المصنفة، مجاورة لغرفة عشيقها، واتفقا حسب مصادر أمنية، على أن تتسلل المدانة بعد منتصف الليل إلى غرفته، فيما حجز صديق زوجها بدوره غرفة بالفندق نفسه لمراقبة تحركات الزوجة عن قرب. وعند منتصف الليل، تسلل العشيق إلى غرفة المتهمة، أمام عيني صديق زوجها الذي ربط الاتصال بالزوج، والمصالح الأمنية التي داهمت عناصرها الغرفة، لتجدهما متلبسين بممارسة الجنس.
 حميد بن التهامي (مكناس)

 

تفكيك عصابة للسرقة بمراكش

أحالت عناصر الشرطة القضائية بمراكش، الجمعة الماضي، على أنظار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف فردا من عصابة متخصصة في السرقة بالعنف واعتراض سبيل المارة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض .
وجاء اعتقال المتهم من قبل عناصر الشرطة بالدائرة السابعة للأمن بمراكش، يوم فاتح يناير الجاري بالوحدة الثالثة ( ديور المساكين ) بالحي المحمدي بمقاطعة جيليز، بعد محاصرته من طرف رجال الأمن حين كان على متن دراجة نارية بدون وثائق .
وأفاد مصدر مطلع، أن الموقوف الملقب بـ” البيتبول ” البالغ من العمر 28 سنة، تم العثور بحوزته على تذكرة سفر إلى الديار التركية، صرح أنه عثر عليها مرمية بالشارع، قبل أن يتم ربط الاتصال بالمصالح الأمنية المختصة التي تبين لها أن التذكرة المذكورة تمت سرقتها من سائحة تركية ضمن محتويات أخرى بحقيبتها اليدوية. واقتيد المتهم إلى مقر الدائرة الأمنية السابعة للاستماع إليه في محضر، قبل إحالته على المصلحة الولائية للشرطة القضائية، حيث تم وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، لاستكمال البحث والتحقيق، طبقا لتعليمات النيابة العامة، حول شركائه في تنفيذ عمليات السرقة التي طالت العديد من الضحايا.
محمد السريدي (مراكش)

ثلاثة انتحارات بالجديدة وسيدي بنور

انتحر شاب يبلغ من العمر 20 سنة، مساء الأحد الماضي، داخل فيلا بمنتجع سيدي بوزيد. وكان الشاب المتحدر من عائلة تقيم بإيطاليا يسكن وحده بالفيلا المذكورة، ويتابع دراسته بأحد المعاهد الخاصة بالجديدة. ولم تعرف أسباب الانتحار وتم إبلاغ والده المتزوج بإيطالية بالخبر. وعملت عناصر الدرك الملكي بسيدي بوزيد رفقة مركز التشخيص القضائي والسلطات المحلية على نقل جثته إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بالجديدة.
من جهة أخرى، أفادت مصادر مطلعة “الصباح”، أن شابا يبلغ من العمر 19 سنة، انتحر  بمقر سكنه بدوار أولاد العسري التابع ترابيا للجماعة القروية للغنادرة بدائرة الزمامرة بإقليم سيدي بنور. وأكدت المصادر ذاتها، أن الهالك وحيد عائلته، تناول كمية من الأقراص السامة، ما عجل بوفاته في طريقه إلى المستشفى المحلي بالزمامرة.
وفي موضوع ذي صلة، لم تتمكن مصالح المستعجلات لدى المستشفى المتعدد الاختصاصات بالجديدة، في اليوم ذاته من إنقاذ امرأة من مواليد 1987، انتحرت قرب حي الوداد بسيدي بنور.
أحمد ذو الرشاد (سيدي بنور)

وفاة امرأة دخلت في غيبوبة بعيادة خاصة بالجديدة

لفظت امرأة في مقتبل العمر أنفاسها بقسم الإنعاش بالمستشفى الكبير بالجديدة، بعد أن نقلت إليه في حالة غيبوبة منذ أسبوعين، من عيادة خاصة متخصصة في طب النساء والتوليد بالمدينة ذاتها .
وراجعت الهالكة طبيبا متخصصا لإجراء فحص بسيط حسب تصريح أقارب لها، قبل أن يصل خبر نقلها مغمى عليها إلى قسم الإنعاش سالف الذكر، متأثرة بنزيف دموي حاد بجهازها التناسلي، إذ تبين أن الفحص الطبي تحول إلى عملية جراحية بالعيادة الخاصة، والتي بحسب منظمة حقوقية تبنت القضية، لا تتوفر على مكان جراحة معقم ومتوفر على الشروط والأدوات الضرورية لإجراء عمليات جراحية.
وذكرت مصادر أنه بمجرد ما فقدت الهالكة الوعي، وفشلت جهود طبيب التوليد ومساعديه، في إخراجها من الغيبوبة، حملت على عجل نحو مستعجلات المستشفى. ونصح طبيب القسم بإخضاعها فورا للإنعاش الطبي، لخطورة الوضعية الصحية التي قدمت عليها من العيادة الخاصة.
واستنفر الحادث لحظتها أفرادا من عائلتها، الذين حلوا بالمستشفى وطالبوا بفتح تحقيق في أسباب تدهور وضعيتها الصحية لها، وهو ما استدعى حضورا أمنيا، أعقبه فتح ملف جديد يتعلق بإجراء عملية جراحية في عيادة خاصة غير مرخص لها بذلك، ومحاولة التأكد من خلال البحث من طبيعة العملية الجراحية، وما إذا كان الأمر يتعلق بعملية إجهاض أم بعملية أخرى على رحم الهالكة، ومعرفة الظروف التي تمت فيها عملية التخدير. وعلى خلفية ذلك، طالبت عناصر من الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، من وزير العدل والحريات إصدار أوامره ، إلى الجهة المعنية بالبحث للتقصي في واقعة وفاة بدأت فصولها بعيادة خاصة، وأيضا إخضاع عيادات خاصة عبر لجنة متخصصة، للتأكد من توفرها على شروط السلامة الضرورية، لإجراء عمليات جراحية بسيطة.
عبد الله غيتومي (الجديدة)

إيقاف مهاجرين سريين بالحسيمة وإسبانيا

أوقفت قوات خفر السواحل التابعة للدرك الملكي البحري بالحسيمة، الأحد الماضي، بعرض سواحل الحسيمة، 28 مهاجرا سريا يتحدر أغلبهم من المنطقة نفسها، وتتراوح أعمارهم بين 17 و30 عاما، كانوا على متن زورق مطاطي، وهم يحاولون العبور سرا نحو الشواطئ الجنوبية الإسبانية.
وذكرت مصادر مطلعة، أن الزورق المطاطي الذي كان مجهزا بمحرك من نوع « ياماها «، رصدته دورية للحراسة الليلية، حينما كانت تقوم بعملية أمنية روتينية بعرض سواحل البحر الأبيض المتوسط، فسارعت إلى توقيفه وهو على بعد بضعة أميال بحرية من السواحل الغربية للحسيمة. ووضع الموقوفون رهن تدابير الحراسة النظرية، في انتظار إحالتهم على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالحسيمة. على صعيد آخر، تمكنت مصلحة خفر السواحل التابعة للشرطة الإسبانية ليلة الجمعة الماضي، من إنقاذ أكثر من 50 مهاجرا سريا من جنسية مغربية، ضمنهم قاصرون، كانوا بدورهم على متن قارب مطاطي، على بعد خمسة أميال بحرية من جزيرة « ألبوران».  وأفاد مصدر مطلع، أن طاقم عبارة تشغل خط مليلية ـ موتريل بجنوب إسبانيا، أبلغ السلطات الإسبانية بوجود قارب مطاطي، على متنه عشرات المهاجرين السريين، تائهين، على بعد أميال من الجزيرة سالفة الذكر، الخاضعة للسيادة الإسبانية بعرض سواحل البحر الأبيض المتوسط.
 وأضاف المصدر نفسه، أن السلطات الإسبانية، أمرت طاقم العبارة بعدم الابتعاد عن مكان وجود المهاجرين، إلى حين وصول فرق الإنقاذ، التي انتقلت إلى عين المكان على متن قوراب ومروحيات. وحسب مصدر مطلع، فإن عملية الإنقاذ هذه، هي الثانية من نوعها في اليوم نفسه، بعد عملية مماثلة قرب إقليم الأندلس، تلتها عملية ثالثة السبت الماضي، تم خلالها إنقاذ عشرة شباب يتحدرون من دول الساحل وجنوب الصحراء، كانوا على متن قارب قبالة ساحل « كاب ودي غاتا « بألميريا.
 وقال المصدر، إن السلطات الإسبانية تتخذ الإجراءات اللازمة والقانونية لترحيل المهاجرين الرشداء، في الوقت الذي سيتم فيه إيداع القاصرين دور رعاية الأطفال إلى حين البت في مصيرهم.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق