fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

“وليدات كازا” يحتفون بكريمو الدرقاوي

النادي السينمائي لسيدي عثمان يناقش أعمال صاحب زنقة القاهرة 

نظم النادي السينمائي لسيدي عثمان بالبيضاء، أخيرا، تكريما خاصا للمخرج المغربي عبد الكريم الدرقاوي، مع عرض ومناقشة لفيلمه “وليدات كازا”  بحضور أعضاء من طاقمه الفني والتقني. التكريم كان مناسبة لاستحضار مجموعة من المحطات البارزة في مسار الدرقاوي، وهي التي كانت دافعا وراء اختيار النادي السينمائي لسيدي عثمان كما أكد ذلك رئيسه عبد الحق المبشور في الكلمة الافتتاحية. واستحضر المبشور، الكاتب العام للجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب، إسهامات المحتفى به في السينما المغربية مخرجا أو مساعدا في الإخراج أو مديرا للتصوير في عدد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية. 

كما عرف الحفل التكريمي تقديم شهادات في حق “كريمو” قدمها كل من الفنان والمسرحي عبد الحق الزرالي والمخرج حسن بن جلون، إضافة إلى المطرب حاتم إدار بطل فيلم “وليدات كازا”، فضلا عن مساهمة شعرية للشاعرة مليكة كباب.

ويعد شريط “وليدات كازا” آخر الأفلام الروائية الطويلة لعبد الكريم الدرقاوي، إذ يحضر لشريط جديد آخر، وتدور أحداثه حول الشاب عبد الله القادم من أوربا، بعد حصوله على شهادة عليا في التسويق والتسيير ، إلى الدار البيضاء لإدارة مقاولة والده وما سيواجهه في محيطه من مشاكل بسبب الأفكار الجديدة التي حملها معه من الغرب والتي لا تتماشى مع عقليات لا تؤمن سوى بمنطق الربح داخل المقاولة التي يديرها وخارجها . وشاركت في الشريط مجموعة من الأشماء الفنية منها مراد الزاوي وليلى الحديوي والمطرب حاتم إدار ونيلة كيلاني وكريم السعيدي، إضافة إلى مصطفى الزعري وأحمد الجعيدي ومحمد نعيمان وحميد نجاح وأحمد الرداني وآخرين. ويعد عبد الكريم الدرقاوي (69 سنة) واحدا من الأسماء الرائدة في مجال السينما المغربية، إذ بدأ مسيرته في هذا المجال سنة 1964 مصورا في بعض الأفلام القصيرة لأخيه مصطفى الدرقاوي بعد أن تلقى تكوينه ببولونيا في إيطاليا كما أطر بعدد من المعاهد الوطنية المتخصصة في السينما.

 كما جسد «كريمو» عشرات الأدوار في أفلام مغربية بين سنتي 1974 و2004، من بينها «أحداث بدون دلالة» و»عرائس من قصب» و»المطرقة والسندان» و»حب في الدار البيضاء» و»رماد الزريبة» و»كابوس» و»جنة الفقراء» و»طيف نزار» و»العايل» إضافة إلى عدة أدوار بأفلام أجنبية صورت في المغرب.خاض الدرقاوي تجربة الإخراج مرتين في السينما بفيلمي «الناعورة» بالاشتراك مع الراحل مولاي إدريس الكتاني وفيلم «زنقة القاهرة» قبل أن ينخرط في إخراج عدد من الأعمال الدرامية لفائدة القناتين المغربيتين الأولى والثانية مثل»شظايا الماضي» و»الطريق الصحيح». 

عزيز المجدوب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق