fbpx
وطنية

تهديد أصحاب صفحة “فضائح الصحة” بالتصفية

الأطباء أكدوا أن الوزارة راسلت إدارة “فيسبوك” لوقف الصفحة إلا أنها رفضت

كشفت مصادر مقربة من المشرفين على صفحة “فضائح قطاع الصحة”، أنهم توصلوا بتهديدات من جهات مجهولة، وصل بعضها إلى التصفية الجسدية، في حال استمروا، في نشر صور من داخل المستشفيات المغربية.
وأوضحت المصادر ذاتها أن المشرفين على الصفحة عبروا عن خوفهم في بادئ الأمر، وفكروا في التراجع عن خطوتهم، إلا أن الدعم الذي تلقوه من العديد من الأطباء، شجعهم على الاستمرار في فضح واقع المستشفيات المغربية، والمعاناة التي يعانيها الأطباء.
وقال أحمد زروال، المنسق الوطني للجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين، إن الأطباء الذين قرروا إنشاء صفحة “الفيسبوك”، تلقوا تهديدات خطيرة من جهات مجهولة، تحثهم على التوقف عن نشر الصور، باعتبار أن حياتهم في خطر، إلا أنهم لم ينفذوا الأمر، رغم كل تلك التهديدات، لاعتبارات كثيرة، من بينها أن ما ينشرونه حقيقة، والتقط من داخل مستشفيات مغربية.
وأوضح المتحدث ذاته أن صفحة “الفيسبوك” خلقت جدلا كبيرا داخل وزارة الصحة، مشيرا إلى أن معلومات توصل بها الأطباء تؤكد عزم الوزارة على اللجوء إلى القضاء.
وأكد زروال أنه حسب، دائما، المعلومات التي توصل بها المشرفون على الصفحة، فقد راسلت وزارة الصحة إدارة موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”، من أجل وقف الصفحة، إلا أن الطلب قوبل بالرفض، باعتبار أنها لم تخل بالقوانين الموضوعة.
وفي سياق متصل، ينتظر المشرفون على الصفحة أن يكون رد وزارة الصحة قويا، إذ أكد المنسق الوطني للجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين، أنهم يتوقعون كل الاحتمالات، إلا أنهم عازمون على الاستمرار في خطوتهم، باعتبار أنهم ينقلون الحقيقة، وكما رفع الحسين الوردي شعار “محاربة الفساد”، رفعه الأطباء أيضا.
إلى ذلك، اختار أطباء للرد على الحسين الوردي، وزير الصحة، الذي حملهم مسؤولية تدهور القطاع الصحي، نشر صور من داخل  المستشفيات تكشف واقعها، وتسلط الأضواء على معاناتهم مع ضعف التجهيزات وغيابها وأيضا تعطلها، وأنشؤوا صفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تحمل اسم “فضائح  قطاع الصحة”، تضمنت العديد من الصور، قيل إنها التقطت من داخل المستشفيات.
إيمان رضيف  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق