الأولى

موظف بقنصلية مغربية بإسبانيا ضمن عصابة لسرقة السيارات

العصابة توزعت بين خلية تتكلف بسرقة السيارات الفاخرة وأخرى تتكلف ببيعها في المغرب

أعلنت الشرطة المحلية بمنطقة كاتالونيا الإسبانية عن اعتقال موظف بالقنصلية المغربية في برشلونة، ضمن مجموعة تتكون من 16 شخصا متهمين بتكوين عصابة إجرامية متخصصة في سرقة السيارات الفاخرة وبيعها في المغرب.
ووفق معلومات حصلت عليها “الصباح” من مصادر صحافية إسبانية، فإن العصابة تضم مغاربة وإسبانيين تتراوح أعمارهم بين 20 و47 عاما، تمكنوا في عمليات متفرقة من سرقة نحو 30 سيارة فاخرة، قدر ثمنها بنحو 600 ألف أورو.
وتشير نتائج التحقيق إلى أن أنشطة المجموعة الإجرامية توزعت بين خلية تتكلف بسرقة السيارات الفاخرة من مناطق مختلفة من منطقة كاتالونيا، وأخرى تستقر بالمغرب تقوم بإعادة بيع عدد من هذه السيارات، كما يستخدم بعضها في تهريب المخدرات.

ووفق المحققين، فإن سرقة معظم السيارات الفاخرة كانت تتم بناء على طلبات مسبقة، وتبين أن العصابة على صلة بأزيد من 60 سرقة مماثلة، إلى جانب تورط أفرادها في عمليات نصب واحتيال وسطو مسلح في مناطق متفرقة.
وأوضحت المصادر ذاتها، نقلا عن مسؤول أمني، أن تفكيك العصابة مكن من استرجاع 27 سيارة مسروقة، وأودع سبعة أشخاص بين المتهمين السجن في انتظار استكمال التحقيقات، كما مكنت العملية نفسها من مصادرة نحو 34 كيلوغراما من الحشيش، و200 حبة من أقراص الهلوسة، وكمية من الكوكايين.
من جانب آخر، سبق لفرقة الشرطة القضائية بالناظور أن أعلنت، أواخر شهر شتنبر الماضي، عن تفكيك شبكة إجرامية، تنشط على الصعيدين الوطني والدولي، متخصصة في تزوير الوثائق الإدارية والتهريب الدولي للسيارات الفاخرة المسروقة.
ووفق المعطيات التي حصلت عليها “الصباح” في حينه، فإن تفاصيل متابعة أنشطة الشبكة الإجرامية، انطلقت خلال الأسبوع الأخير من شهر غشت الماضي، إذ عملت العناصر الأمنية المذكورة على ترصد عدد من السيارات الفاخرة المشبوهة التي تجوب عددا من مناطق الناظور، قبل أن تقود التحريات إلى اعتقال ثلاثة أشخاص، “ع.ب”، و”و.أ”، و “م.ز”، تبين أنهم يعملون إلى جانب تزوير السيارات الفاخرة المسروقة على استعمال عدد منها في الاتجار في السجائر المهربة.
وتمكنت العناصر الأمنية ذاتها على اثر هذه العملية من حجز سبع سيارات فاخرة (بينها سيارات من نوع رانج روفر واكس فايف)، وكذا كمية كبيرة من السجائر المهربة، ومبلغ مالي مجموعه 19 مليون سنتيم، إلى جانب جوازات سفر مزورة، وعدد مهم من الوثائق المزورة أو المعدة للتزوير، وأسلحة بيضاء مختلفة الأحجام والأنواع.
وفي السياق ذاته، كشف مصدر مطلع، أن معطيات البحث مع الأشخاص الموقوفين امتدت لتشمل مدنا أخرى، كما حررت مذكرات بحث في حق أشخاص تبين أن لهم علاقة بأفراد العصابة المفككة في الناظور، وفي الوقت نفسه حركت السيارات المشبوهة والمركونة لأزيد من ثلاثة أشهر، عددا من المصالح الأمنية بمختلف المدن بالمملكة، بعد أن سجلت مصالح الأمن ارتفاع عدد الشكايات المسجلة بخصوص السيارات المسروقة.
عبد الحكيم اسباعي (الناظور)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق