fbpx
الرياضة

أزمة بالمنتخب المصري بعد اختفاء شحاتة

اختفى حسن شحاتة، المدير الفني للمنتخب المصري عن الأضواء، بعدما تنحى الرئيس السابق محمد حسني مبارك من منصبه نهاية الأسبوع الماضي، ما شكل أزمة حقيقية لمسؤولي اتحاد كرة القدم برئاسة سمير زاهر، الذي عجز عن الوصول “للمعلم” للاتفاق معه حول كيفية تنظيم برنامج إعداد “للفراعنة” لمباراة الجولة الثالثة أمام جنوب إفريقيا في تصفيات إفريقيا (الغابون وغينيا الاستوائية 2012)، خاصة أن مسابقة الدوري لن تعود قبل سادس مارس، إلى حين عودة الاستقرار في البلاد بسبب الأحداث الأخيرة.
وذكرت جريدة الجمهورية أن “زاهر” علق مؤقتا كل محاولاته، من أجل إيجاد حلول لارتباطات المنتخب الأول إلى حين اتضاح الرؤية، وأهم مشكلة يواجهها رئيس الاتحاد المصري اختفاء شحاتة، الذي أغلق “تلفوناته”، ويعيش حالة نفسية سيئة بعد ثورة “25 يناير”، خاصة أنه كان مرتبطا بالرئيس مبارك الذي تنحى أخيرا عن السلطة.
ويهدد هذا الموقف مصير المنتخب المرتبط بمباراة أمام جنوب إفريقيا المهمة يوم 26 مارس، في الجولة الثالثة لتصفيات كأس الأمم الإفريقية.
ويتردد أن هناك بعض الاتحادات التي تريد أن تستغل إحباط شحاتة، وقلقه من توتر العلاقة مع جماهير الكرة المصرية، فذكرت صحيفة “الشبيبة” العمانية أن اسم شحاتة جاء ضمن المرشحين لتدريب المنتخب العماني في الفترة المقبلة، ويفضل الأعضاء أن يكون “المعلم” هو المدرب الجديد، نظرا لإنجازاته الكبيرة، رغم أنه يتقاضى مبلغا متواضعا مقارنة بغيره من المدربين.
وكان الاتحاد المصري لكرة القدم نفى وجود أي نية لانسحاب “الفراعنة” من التصفيات الإفريقية، وأن هناك اتصالات بين الاتحاد والمسؤولين بالدولة حول موقف المنتخبات الوطنية، وعودة مسابقات الدوري بمختلف أقسامها، وسيكون القرار طبقا للمستجدات والوضع الأمني في البلاد.
وسيكون لشحاتة مطلق الحرية في إقامة معسكر داخلي أو خارجي، استعدادا للمنافسات المقبلة.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق