fbpx
الرياضة

عميد ميلان يفقد صوابه بأبطال أوربا

غاتوزو يعترف بخطئه تجاه مساعد مدرب توتنهام

اعتبر عميد ميلان الإيطالي جينارو غاتوزو أنه “فقد صوابه” عندما دفع بعنف الاسكتلندي جو جوردان مساعد مدرب توتنهام الإنجليزي، خلال مواجهة الفريقين في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوربا لكرة القدم أول أمس (الثلاثاء). وقال غاتوزو بعد المباراة التي أقيمت على ملعب “سان سيرو” في ميلانو، وانتهت بفوز الضيوف بهدف لصفر “لقد فقدت صوابي وأتحمل المسؤولية. ارتكبت عملاً لا ينبغي القيام به. جوردان أرهقني كثيراً خلال الشوط الثاني، لكن هذا لا يبرر ردة فعلي”.
وكان غاتوزو دفع جوردان من عنقه خلال الشوط الثاني بعد مشادة ساخنة على خط الملعب، لكنه لم يتعرض لأي عقوبة من الحكم الفرنسي ستيفان لانوا، ثم حاول نطحه بعد نهاية المباراة.
وأضاف غاتوزو “أغضبني الكلام مع جوردان. كنا نتحدث بالاسكتلندية، لأنني لعبت في بلده (مع غلاسغو رينجرز)، لكن لا أريد الإفصاح عما دار بيننا. ارتكبت خطأ بتصرفي هكذا مع شخص أكبر مني سناً”.
وأقر مدرب ميلان ماسيميليانو أليغري أنه يتوقع معاقبة غاتوزو على تصرفه قائلاً “لم أحب ما حدث، ليس جميلاً رؤية هذا المشهد، وبالطبع سيتم درس ذلك (من قبل الاتحاد الأوربي للعبة)، طبعا يوجد سبب لردة فعله لكنها غير مبررة”.
واللافت أن جوردان (59 عاما) دافع أيضا عن ألوان ميلان عندما كان لاعباً بين عامي 1981 و1983، وكان يعرف بلعبه القاسي على أرض الملعب، كما لعب مع ليدز يونايتد (1970 – 1978) ومانشستر يونايتد ( 1978 – 1981).
وشهدت المباراة احتكاكات عدة بينها تدخل خشن من لاعب وسط ميلان الفرنسي ماتيو فلاميني على مدافع توتنهام الكرواتي فدران كورلوكا لم ينل على أثرها أي عقاب أيضاً. وتعرض الأخير إلى إصابة ونقل على حمالة وترك مكانه لجوناثان وودغيت.

هزيمة بعد عشر مباريات
وبالعودة إلى المباراة، سجل العملاق بيتر كراوش في الدقيقة 80 لتوتنهام ليصعّب المهمة بالتالي على الميلان في لقاء العودة في إنجلترا في تاسع مارس المقبل.
وهي الخسارة الأولى لميلان متصدر الدوري الإيطالي بعد عشر مباريات لم يتذوق فيها طعم الهزيمة منذ بداية العام، كما فشل أيضاً الفريق الإيطالي في تحقيق أول فوز على فريق إنجليزي منذ تتويجه بلقب نسخة 2007 على حساب ليفربول.
ولم ينجح ميلان أيضاً في رد اعتباره أمام توتنهام إذ كان خسر أمامه في المواجهة الوحيدة التي جمعت بينهما في كأس الاتحاد الأوربي في موسم 1971-1972 حين لعبا في نصف نهائي المسابقة وتأهل الفريق الإنجليزي لفوزه على أرضه ذهاباً بهدفين لهدف وتعادل الفريقين إياباً.
ولعب ميلان بغياب صانع ألعابه اندريا بيرلو، بسبب الإصابة إضافة إلى لاعبيه الجدد، انطونيو كاسانو والهولنديين، مارك فان بومل وايمانويلسون لأنهم شاركوا في المسابقة مع فرقهم السابقة سامبدوريا وبايرن ميونيخ الألماني واجاكس أمستردام الهولندي على التوالي.
في المقابل، أسند هاري ريدناب مدرب توتنهام مهمة رأس الحربة للعملاق بيتر كراوتش في الهجوم وخلفه المايسترو الهولندي رافايال فان دير فارت، في حين غاب بداعي الإصابة اللاعب السريع والخطير غاريث بايل الذي كان دك مرمى أنتر ميلانو على نفس الملعب بثلاثة أهداف قاد بها فريقه للفوز بأربعة أهداف لثلاثة في دور المجموعات من المسابقة العام الماضي.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق