fbpx
مجتمع

انطلاق العمل بالأكياس البيئية بسطات

أعطيت بسطات نهاية الأسبوع الماضي، الانطلاقة الرسمية للمرحلة الأولى من البرنامج النموذجي لإنتاج واستعمال أكياس بيئية بديلة من الثوب، أمام القصبة الإسماعيلية بسطات، تحت إشراف المكتب المركزي للجمعية المغربية لحماية البيئة والتنمية المستدامة، بشراكة مع الوزارة المكلفة بالبيئة. وقدم للمناسبة طاقم قافلة التحسيس البيئية للوزارة المكلفة بالبيئة،  شروحات للفعليات الحاضرة حول القافلة، و أهم المحطات التي جابتها بالمملكة المغربية وتفسير طريقة اشتغالها، بينما تكلف أطر الجمعية بتقديم أهم مضامين هذه الحملة على المستوى الوطني ومخطط العمل الخاص بهذا البرنامج داخل مدينة سطات، قبل أن يقوم والي جهة الشاوية ورديغة وعامل إقليم سطات على توزيع نماذج من أكياس الثوب و الملصقات والمطويات الخاصة بالحملة على ممثلي فعاليات المجتمع المدني و بعض مواطني سطات.
ويهدف هذا البرنامج البيئي إلى القضاء على الأكياس البلاستيكية من خلال تحسيس سكان سطات وتوعيتهم بالآثار السلبية لأكياس البلاستيك وتشجيعهم على استعمال اللفيفات الإيكولوجية، والقيام بحملات  التحسيس  وتوزيع 28178 كيسا بيئيا من الثوب في أهم الأحياء و مراكز التسوق بالمدينة والإدارات العمومية والمؤسسات التعليمية، وكذا استقصاء آراء المواطنين حول استعمال  أكياس الثوب وباقي بدائل أكياس البلاستيك عبر تعبئة استمارات مخصصة لهدا الغرض.
و في سياق متصل أكد يوسف بلوردة رئيس المكتب المركزي لحماية البيئة و التنمية المستدامة، أن هذه المبادرة تندرج في إطار تدبير المجال البيئي وفق مقاربة متجددة تراعي مبادئ الحكامة الترابية الجيدة وتجسد سياسة الأوراش الإصلاحية الكبرى التي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس والتي جعلت الشأن البيئي من بين أولويات البرامج التنموية التي تستدعي التنسيق بين جميع المتدخلين لاستدامة العمل البيئي .
وأضافت أن هذه المبادرة تأتي أيضا لتفعيل الإستراتيجيات الوطنية ذات الصلة بالحفاظ على البيئة وإعداد الأرضية المناسبة لمواجهة التحديات التي افرزها تراجع الموائل البيئية مع ما يفرض من يقظة وعمل تشاركي دءوب يستدعي تعبئة كل الفرقاء والفاعلين العموميين والخواص، أخذا بعين الاعتبار التزامات المغرب الدولية في مجال الحفاظ على التوازن البيئي والوفاء بالالتزامات والمواثيق الدولية التي وقعت عليها المملكة في هذا المجال.
هشام الأزهري (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى