fbpx
حوادث

جنايات الجديدة تدين متهما بالتغرير بقاصر بـ 5 سنوات

أدانت الغرفة الجنائية الابتدائية التابعة لمحكمة الدرجة الثانية بالجديدة، الخميس الماضي، أحد الأشخاص وحكمت عليه بخمس سنوات سجنا نافذا، من أجل التغرير بقاصر وهتك عرضها وافتضاض بكارتها الناتج عنه مولود.  وكانت الضابطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية بسيدي بنور، توصلت بشكاية من الضحية القاصر رفقة والدتها، التي أكدت أنها سبق لها أن غادرت بيت والديها، وتعرفت على المتهم الأول، الذي قام باستضافتها مدة من الوقت وتمكن من افتضاض بكارتها والتسبب لها في حمل نتج عنه طفل. وعادت بعد ذلك إلى المنزل وتقدم إلى خطبتها ولما وضعت طفلا لم يتمم المتهم مراسيم الزواج واختفى عن الأنظار.
وأضافت أنها عادت إلى استئناف نشاطها في خياطة الملابس، ومساء أحد الأيام أثناء عودتها رفقة أختها الصغيرة، اعترض سبيلهما المتهم الثاني، وطلب منها ربط علاقة غرامية معه، ولما أخبرته بأنها أم وأن طفلها ينتظرها، أرغمها على مرافقته إلى منزل بحي المسيرة تحت طائلة التهديد بواسطة السلاح. وأثناء ولوجهما المنزل، صادفت وجود والدته وترجتها بالتدخل لإطلاق سراحها، لكنها لم تفعل. واحتجزها المتهم مدة شهر تقريبا، وكان يعاشرها معاشرة الأزواج.
وأضافت أنه لما علم ببحث والدتها عنها، انتدب سيارة خاصة وقام بتهريبها ليلا إلى أكادير، والتحق بمنزل إحدى قريباته هناك وتركها عندها وغادر البيت عند بعض أصدقائه، واكتشفت أنها تعمل في البغاء وأنها رغبت في استغلالها فيه لكنها رفضت ودخلت معها في نزاع. وفي اليوم الموالي، وبعد عودته، حكت له ما حدث، فدخل معها في نقاش حاد وسبها وشتمها وعمل على الاستيلاء على حاسوب وغادرا المكان معا.
ومن سوء حظهما أن مصالح الأمن الوطني بإنزكان، ألقت عليهما القبض ووضعتها بإصلاحية نظرا لأنها لا تزال قاصرا، فيما حوكم عشيقها بالحبس النافذ. وقضت رمضان من السنة الماضية بها، وبعد إخلاء سبيلها وتسليمها لوالدتها، اكتشفت أنها حامل. وبعد مرور حوالي خمسة أشهر، وضعت طفلة ثانية. وبعد تسجيل أقوالها في محضر رسمي، خرجت فرقة أمنية للبحث عن المتهمين، فلم تتمكن من إيجاد الأول، وعملت على اعتقال الثاني، ووضعته تحت تدابير الحراسة النظرية من أجل البحث والتقديم، وحررت مذكرة بحث في حق المتهم الأول.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى