fbpx
مجتمع

تجار يقتحمون مقر جماعة مراكش  

اضطرت عناصر الأمن بمراكش الاثنين الماضي، إلى التدخل لإخراج العديد من الباعة بسوق الواحة بمقاطعة سيدي يوسف بن علي، الذين داهموا مقر المجلس الجماعي لمراكش بشارع محمد السادس، قبل توزيع قرارات الاستفادة من السوق المذكور .  ويذكر أن المحتجين تمكنوا من عرقلة تسليم القرارات التي كان من المقرر توزيعها، إذ تم تأجيل العملية إلى وقت لاحق. 
 وكان الباعة المذكورون نفذوا العديد من الوقفات الاحتجاجية بمكان السوق المتواجد بمنطقة الواحة بمقاطعة سيدي يوسف بن علي أثناء محاولة توزيع مجموعة من البقع الأرضية بسوق الواحة، على الباعة المتجولين. 
و شهدت عملية التوزيع، توافد العديد من الباعة إلى المكان، من أجل الاستفادة من البقع، يحملون وثائق للإدلاء بها إلى السلطات المحلية، بعد اكتشاف عدم وجود أسمائهم في اللوائح المنشورة على مقربة من السوق.
وأفاد مصدر مطلع، أن الباعة أدلوا ببطائق الانخراط في الجمعيات، التي كانت تعدهم بتوزيع هده البقع بمجرد فتح السوق، مقابل واجب مالي كانوا يدفعونه كمقابل للانخراط فيها.
وكشف مصدر مطلع، أن فئة عريضة من المنخرطين الذين لم يستفيدوا من عملية التوزيع، قرروا خوض مسيرات ووقفات احتجاجية، كما طالبوا بإعادة النظر في اللوائح المنشورة واعتماد الأقدمية وشهادات السكنى، كمعيار لعملية التوزيع، مشيرين أن بعض المستفيدين لا يقطنون بالمنطقة ولم يمض على ممارستهم للتجارة بها إلا أشهر قليلة.
يذكر أن الباعة سبق أن نفذوا في وقت سابق، وقفة إحتجاجية أمام مقر ولاية جهة مراكش تانسيفت الحوز، تنديدا بما أسموه “خروقات وتجاوزات” طالت تشييد وترقيم المحلات التجارية بالسوق المذكور.
 محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى