fbpx
حوادث

أمنيون مزيفون يعتدون على نجل موظف بالقصر

تقاطر اتصالات على مديرية الأمن والشرطة تعتقل ظنينا وتستمع إليه داخل المستشفى بحضور الضحية

أحالت الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الرابعة بحي يعقوب المنصور بالرباط، الأسبوع الماضي، على وكيل الملك، بائعا للسجائر بالتقسيط ينتمي إلى فرقة أمنية مزيفة، اعتدت على طالب بكلية العلوم الاقتصادية والاجتماعية بالسويسي بالرباط ، وهو نجل موظف بالديوان الملكي، بينما تواصل الضابطة القضائية البحث عن مبحوث عنهم آخرين، يتهمهم الضحية بالاعتداء عليه عن طريق الخطأ.
وكشف مصدر مطلع على سير الملف أن الطالب كان يراجع دروسه بمنطقة “البيتات” بحي يعقوب المنصور، وفجأة أوقفه الأظناء الأربعة، وطلبوا منه الإدلاء ببطاقته الوطنية، بعدما قدموا له أنفسهم أنهم رجال شرطة، حسب أقواله، لينهالوا عليه بعصي وسكين، ليصاب بكسر في يده اليسرى وأعضاء من جسده.
واستنادا إلى مصدر “الصباح”، نقل الطالب إلى قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، وخضع لمجموعة من الفحوصات الطبية، وبعد الحادث بساعة تقاطرت على المديرية العامة للأمن الوطني بالرباط، اتصالات هاتفية، ليأمر مسؤول أمني رفيع المستوى المنطقة الأمنية الرابعة بالتوجه إلى المستشفى للاستماع إلى الضحية ومعرفة حقيقة ما جرى.
وبعدما تماثل الضحية للشفاء، استمعت إليه عناصر من الدائرة الأمنية العاشرة “الأقواس”، في محضر رسمي أفاد في شأنه أنه كان يراجع دروسه وفجأة هاجمه المعتدون مقدمين له أنفسهم أنهم رجال شرطة، وفي الوقت الذي كان يريد منحهم بطاقته الوطنية، انهالوا عليه بالعصي وسكين، ما سبب له جروحا في أعضاء من جسده.
وفي سياق متصل، سارعت عناصر الشرطة إلى إلقاء القبض على أحد المشتبه فيهم ليلا، ونقلته فورا إلى مستشفى بن سينا، وتعرف عليه الضحية بسهولة، لتأمر النيابة العامة بوضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، كما حررت مذكرات بحث في حق الآخرين.
من جهته، قال الطالب (م.ه) في حديث لـ”الصباح” إنه يشك في وجود شرطي يقطن بسلا، كان ضمن المعتدين أثناء الهجوم عليه، مشيرا إلى أنه زوجة الأخير اتهمته بعد الاعتداء بسرقة هاتفها المحمول ومبلغ مالي قيمته 7000 درهم، واعتبر أن المعتدين أخطؤوا في الاعتداء عليه، كما أوضح أن الشكاية التي وضعت ضده تمت بعد الاعتداء عليه بحوالي ساعة.
وحسب ما علمته “الصباح” أثناء مواجهة الطالب بالمشتبه فيه الموقوف بمكتب استنطاق ممثل النيابة العامة، أكد الظنين أنه لم يعتد على الطالب، مشيرا إلى أن زوجة شقيقه سجلت شكاية ضده بالسرقة، بينما رد نجل الموظف بالديوان الملكي أن المتورطين اعتدوا عليه عن طريق الخطأ. وحددت المحكمة الابتدائية بداية الأسبوع الجاري موعدا لمثول الظنين أمام قضاة الحكم.
يذكر أن الطالب عجز عن اجتياز امتحانات مسلك القانون الخاص بكلية العلوم الاقتصادية والاجتماعية بالسويسي، رغم حضوره قاعات الامتحانات، بعدما سببه له الاعتداء أزمة نفسية، وينتظر أن تكشف الأبحاث الجارية مع المبحوث عنهما الأسباب الحقيقية وراء الاعتداء.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى