fbpx
الأولى

إعادة تمثيل تدشينات قديمة

مستشار برلماني لوالي كلميم واد نون: “حشومة نكذبو” على المواطنين
وقعت مباركة بوعيدة، رئيسة جهة كلميم واد نون، في حرج كبير، وهي ترافق الوالي، الناجم ابهي، ضمن فعاليات الدورة السابعة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية، عندما صرخ محمد ابا حنيني، عضو مجلس الجهة وعضو مجلس المستشارين، في وجه ممثل سلطة الوصاية «حشومة نكذبو» على المواطنين في إشارة إلى أن المشاريع المقدمة أمامه قديمة وبدأت في الاشتغال منذ مدة.
ورفض البرلماني ابا حنيني، الحاصل، برسم الانتخابات الأخيرة، على مقعد عن فئة أعضاء مجالس الجماعات وأعضاء مجالس أقاليم الجهة ممثلا لحزب الإصلاح والتنمية، بعد حصوله على أكبر نسبة تصويت بالجهة واحتلاله المركز الأول، (رفض) تدخل مطالبيه بعدم الخوض في ورطة عرض مجسمات مشاريع قديمة وفي مقدمتهم رئيسة الجهة، مسجلا أنه منتخب من قبل السكان ومن حقه توضيح ما يقع.
واتهم البرلماني المشرفين على التدشينات المذكورة بالمحسوبية في خرق مبدأ العدالة المجالية، في إشارة إلى تغليب كفة إقليم على حساب أقاليم أخرى لإعطاء الانطباع بأن لا مشاريع فيها.
ورفض منتخبون سحب بساط تنظيم المعرض الجهوي للصناعة التقليدية المقام تحت شعار “الصناعة التقليدية تراث ودعامة للتنمية المستدامة بالجهة”، موازاة مع الأسبوع الوطني للصناعة التقليدية في دورته السابعة، من غرفة الصناعة التقليدية للجهة، مطالبين بفتح باب انخراط السلطات والجماعات الترابية وفعاليات المجتمع المدني في تنزيل مشروع يجعل من خدمة المواطن الهدف الأسمى، بعيدا عن الحسابات والاعتبارات المصلحية الضيقة.
ودعا برلمانيون إلى ضرورة تعزيز حزمة الحوافز التي يقدمها مشروع ميثاق الاستثمار الجديد، بتعبئة الأجهزة الإدارية المعنية بالرقي بأسلوب تدبير العلاقة المباشرة مع المنتخبين والمستثمرين والتجاوب مع أجنداتهم والتزاماتهم المالية والزمنية لإنجاز المشاريع الاستثمارية دون تعسف.
ويصر النواب والمستشارون على مواكبة مشاريع الجهة، إذ قام وفد برلماني بزيارة ميدانية لعدة مقاطع من مشروع الطريق السريع الذي يربط تزنيت بالداخلة الذي يندرج في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية للمملكة، خاصة المقطع رقم 1 للطريق السريع بين تزنيت وكلميم، والوقوف على تقدم الأشغال على مستوى المقطعين الثاني والثالث من محور تزنيت كلميم.
وأكدت مصادر من لجنة الداخلية والجماعات الترابية والبنيات الأساسية بمجلس المستشارين أن تلك الزيارة تهدف إلى الاطلاع على مدى تقدم أشغال المشاريع المفتوحة ضاربة المثال على ذلك بقيام وفد عن المجموعة الموضوعاتية المكلفة بتقييم السياسات العمومية في مجال الشباب بمجلس المستشارين، بزيارة لكلميم لرصد تقدم برامج تأهيل وإدماج الشباب في الحياة الاقتصادية، وكذا الاطلاع على مؤهلات الجهة التي تجعل منها عامل جذب استثماري لاستيعاب شريحة هائلة من الشباب، إضافة إلى زيارات ميدانية أخرى، كتلك التي همت بعض المشاريع النموذجية (وحدات صناعية) بمدينة طانطان.
ياسين قُطيب


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

انت تستخدم إضافة تمنع الإعلانات

نود أن نشكركم على زيارتكم لموقعنا. لكننا نود أيضًا تقديم تجربة مميزة ومثيرة لكم. لكن يبدو أن مانع الإعلانات الذي تستخدمونه يعيقنا في تقديم أفضل ما لدينا.