fbpx
أخبار 24/24

المغرب في المربع الذهبي لكأس العالم ….مجد أمة وقارة

بتحقيقه للانتصار على البرتغال بهدف دون رد، في دور ربع نهائي كأس العالم فيفا قطر 2022 وعبوره لنصف نهائي هذه المسابقة العالمية ،في إنجاز غبر مسبوق عربيا وإفريقيا، يكون المنتخب الوطني المغربي قد كسب المجد من أطرافه ، إذ كتب فصلا جديدا من تاريخ الكرة المغربية ، بل أكثر من ذلك ، صنع مجد أمة وقارة .

لقد واصل المغرب صناعة التاريخ ، وربط الماضي بالحاضر ، فبعد أن كان أول بلد عربي وإفريقي بصل لدور الثمن خلال مونديال المكسيك 1986 ، ها هو اليوم في مونديال قطر يسجل اسمه بحروف من ذهب كأول فريق عربي وإفريقي يضمن له مكانة ، عن جدارة واستحقاق ، مع كبار العالم ، في المربع الذهبي الذي ظل حكرا على منتخبات أوروبا وأمريكا اللاتينية منذ انطلاق أول دورة سنة 1930 بالأوروغواي .

لقد دخل المنتخب المغربي البطولة ولا أحد من النقاد والمتتبعين كان يراهن على تحقيقه هذا الإنجاز ، وحده المدرب الشاب وليد الركراكي ومعه اللاعبون ورئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم من كانوا يقولون بأن المغرب سيذهب الى مونديال قطر لتحقيق الإنجاز وكتابة التاريخ والذهاب إلى ابعد نقطة ممكنة ، مما يدل على أن ما صنعه الأسود لم يكن مجرد ضربة حظ بل جاء نتيجة عمل جبار وأداء متميز أمام كبار المنتخبات .

لقد دشنت كتيبة وليد المنافسة بتحقيق تعادل على كرواتيا التي أسقطت في دور الربع البرازيل التي كانت مرشحة فوق العادة للظفر بهذه النسخة ، ثم اطاح بعد ذلك بمنتخب الشياطين الحمر بلجيكا والمنتخب الشاب كندا ليواصل تحقيق الانجازات بإخراجه للمنتخب الاسباني من دور الثمانية في واحدة من النتائج الكبيرة التي سار بذكرها المحللون ونقاد المستديرة.

ولأن تضحيات المغرب ودفاعه عن قارته السمراء وانتمائه العربي عقيدة راسخة في كل المجالات، فإن المدرب وليد الركراكي وأسوده كانوا على وعي بحجم هذه المسؤولية خصوصا مع مغادرة جميع ممثلي القارة السمراء والعرب للمنافسة بحيث بقيت كل الامال معلقة على المنتخب لتحقيق نتائج مبهرة وتشريف الكرة المغربية والافريقية والعربية في هذا المحفل الكروي العالمي .

كما أن المحللين واللاعبين السابقين المغاربة والعرب والافارقة يؤكدون في كل مرة في تحليلاتهم أن ما يحققه المنتخب يتجاوز الحيز الوطني المحلي ويصب في صالح المنظومة الكروية الافريقية والعربية وهو ما تعبر عنه أيضا الجماهير العربية من البحر الى النهر والافريقية والتي تخرج بالهتافات مع كل انتصار جديد يحققه المنتخب .

وانطلاقا مما حققه المنتخب الوطني المغربي من إنجازات لصالح الكرة الوطنية والعربية والافريقية ، فإن مونديال قطر الذي ينظم لأول مرة فوق أرض عربية ، سيشكل منعطفا كبيرا في تاريخ تعاطي الجهاز الوصي على اللعبة عالميا (الفيفا) مع مطالب المنتخبات الافريقية خصوصا بجعل تمثيليتهم وازنة في المسابقة العالمية توازي حجم المواهب التي تزخر بها القارة السمراء.

وفي سياق تعليقه على الدور الذي لعبه المغرب للرفع من تمثيلية الكرة الافريقية في كأس العالم قال منصف اليازغي الباحث في السياسات الرياضية في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن المغرب كان وراء منح مقعد كامل لإفريقيا سنة 1970، فبعد خوضه مباراة السد أمام إسبانيا من اجل التأهل لمونديال 1962 بالشيلي، قاطع المغرب دورة إنجلترا سنة 1966 رفقة دول القارة احتجاجا على هذا الحيف، قبل أن يكون المغرب أول بلد إفريقي يمثل إفريقيا بمقعد كامل عبر التصفيات القارية بدورة المكسيك سنة 1970.

وأضاف أن أداء منتخبات الكامرون ونيجيريا في دورتي 1990 و1994، دفع الفيفا إلى رفع مقاعد إفريقيا من 3 على 5 مقاعد في دورة فرنسا 1998 موازاة مع رفع عدد المنتخبات المشاركة إلى 32 منتخبا عوض 24. وأوضح قائلا “الآن ونحن نتابع أداء المنتخبات ، فإن الأمور تبدو غير عادلة بين إفريقيا التي تملك خمس مقاعد من أصل 54 اتحادا بإفريقيا، في حين أن أمريكا الجنوبية تملك 4 مقاعد ونصف من أصل 10 اتحادات تتشكل منها، بل إن خسارة كوستاريكا بسباعية نظيفة في المونديال كشف أن العدد مبالغ فيه”.

وعلى الرغم من ان الفيفا ومع الرفع من عدد المنتخبات المشاركة في المونديال المقبل الى 48 منتخبا ستمنح مقاعد إضافية للقارة الافريقية، فإن المتتبعين يرون بأنه بتعبن على الجهاز الوصي على اللعبة التعامل مع القارة ليس كخزان للمواهب فقط بل كقوة كروية يجب مراعاة مصالحها وتنمية قدراتها والقيام باستثمارات لتمكين الشباب الافريقي من تفجير طاقاته.

الأكيد أن النتائج التي حققها أسود الاطلس سيكون لها ما بعدها وستمكن القارة السمراء من مكاسب مهمة توازي حجم قوتها الكروية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى