fbpx
وطنية

شاب يضرم النار في جسده أمام مقر أمن سلا

أقدم شاب في الثلاثينات من العمر، مساء أول أمس (الخميس) على إضرام النار في جسده مستعملا مادة البنزين، بمحيط الخيام التي نصبتها المنطقة الأمنية الإقليمية بسلا، للاحتفال بالذكرى الثامنة والخمسين لتأسيس أسرة الأمن الوطني. وأورد مصدر مطلع أن الشاب لجأ إلى إضرام النار في جسده، بعدما كان يحاول تبليغ المراقب العام عبد الرحمان عفيفي رئيس المنطقة الأمنية الإقليمية لسلا ، حول ما اعتبره «شططا» في استعمال السلطة من قبل شرطية مرور سجلت له مخالفة، وأحس المصاب ب»الإهانة» و»الحكرة» على حد تعبير المصدر نفسه.
واستنادا إلى مصدر «الصباح» كان الشاب يقود سيارته بشارع الزربية بمدارة حي السلام وسط المدينة، وبعدما جرى توقيفه من قبل شرطية المرور، لتسجيل مخالفة له بسبب عدم احترام علامة «قف» حسب الرواية الأمنية، اعتبر أنه لم يرتكب أي مخالفة وطالب بحضور المسؤولين الأمنيين لتجسيد المخالفة، وبعدما سحبت منه الشرطية رخصة السياقة، توجه إلى مقر المنطقة الأمنية، وأقدم على إضرام النار في جسده، ما أحدث حالة استنفار أمني قصوى كاد أن يتحول الاحتفال بالذكرى الثامنة والخمسين لتأسيس الأمن الوطني إلى مأتم، وأنجزت عناصر من الاستعلامات العامة ومديرية مراقبة التراب الوطني تقارير في الموضوع.
وحسب المعلومات التي استقتها «الصباح» نقل المصاب فورا إلى مصلحة المستعجلات بمستشفى مولاي عبد الله لتلقي الإسعافات الأولية، وبعد الاطلاع على حالته الصحية، سجلت الهيأة الطبية أن الجروح التي أصيب بها تعتبر من الدرجة الثانية.
وفي سياق متصل، فتحت الشرطة القضائية تحقيقا تحت إشراف النيابة العامة، وعلمت «الصباح» من مسؤول قضائي رفيع المستوى على هامش الاحتفالات بالذكرى الثامنة والخمسين لتأسيس الأمن الوطني أن الأبحاث ما زالت جارية إلى غاية زوال أمس (الجمعة) لتحديد المسؤوليات في هذه الواقعة، كما غاب رئيس المنطقة الأمنية الإقليمية لسلا عن الاحتفالات المخلدة لذكرى تأسيس أسرة الأمن الوطني  التي حضرها المسؤولون الأمنيون والقضائيون ورجال الإدارة الترابية والدرك الملكي والقوات المسلحة الملكية والمنتخبون بجهة الرباط سلا زمور زعير.
وحسب بعض الروايات التي استقتها «الصباح» من بعض الأطر الأمنية أثناء الاحتفال بتأسيس أسرة الأمن، اعتبر بعضهم  أثناء الحديث عن الموضوع، أنه لا يمكن أن يقدم شخص على إحراق ذاته أمام مصلحة ما، إلا إذا أحس ب»الحكرة» و»الإهانة»، وتدوولت معلومات صباح أمس أنه في حال وجود أخطاء في طريقة سحب رخصة السياقة، ستطيح الفضيحة برجال أمن بسلا.
يذكر أن شخصا آخر أقدم بداية الأسبوع الجاري، على إحراق ذاته احتجاجا على قائد بمنطقة سيدي الطيبي بين سلا والقنيطرة، هدم منزله وعدم حل مشكل أراض سلالية بالمنطقة.
عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق