fbpx
حوادث

التحقيق في مزاعم تعذيب واحتجاز مستشار

“مخازنية” نفذوا أوامر قائد بـ»اعتقاله» لخمس ساعات ورفضوا مده بالماء

انطلقت مصالح المركز القضائي للدرك الملكي باليوسفية، منذ أول أمس (الاثنين)، في مباشرة أبحاث حول جرائم التعذيب والعنف والاحتجاز، بطلها قائد وعدد من رجال القوات المساعدة، وضحيتها مستشار جماعي، تابع لمجلس جماعة «إيغود»، بالمدينة نفسها.
وعلمت «الصباح» أن رجال الدرك باشروا الاستماع أولا إلى الضحية، لتأكيد شكايته المرفوعة أمام الوكيل العام للملك لدى استئنافية آسفي، كما استمعوا إلى شهود، ضمنهم النائب الأول لرئيس الجماعة، وينتظر استكمال مساطر الاستماع إلى باقي الشهود، قبل الانتقال إلى رجال القوات المساعدة، ثم إحالة المحاضر،بعد ذلك،على الوكيل العام للملك، لتكليف أحد نوابه بالاستماع إلى القائد، على اعتبار أنه من الموظفين الخاضعين لقواعد الاختصاص الاستثنائي.
ويتمحور موضوع مساطر البحث حول وقائع تتعلق بالتعسف والعنف والاحتجاز، حدثت في ثامن أكتوبر الماضي، وكان مقر القيادة بمنطقة «إيغود»مسرحا لها.
وفي تفاصيل النازلة، فإن المشتكي، وهو مستشار جماعي بمجلس جماعة «إيغود»، أثناء ولوجه إلى مقر القيادة ووقوفه أمام المسؤول بها لقضاء بعض المآرب، تفاجأ بأحد رجال القوات المساعدة يمسك به ويقتاده بالقوة إلى مكتب، ثم أغلق الباب عليه، وتركه وحيدا بداخله، قبل أن يسمعه يتحدث إلى القائد، الذي أمره بالإبقاء عليه داخل المكتب المغلق.
وحاول الضحية الاتصال هاتفيا بالقائد من أجل معرفة الأسباب، إلا أنه يرفض المكالمات، ليجري اتصالا بنائب رئيس المجلس ويخبره بموضوع وضعه في مكتب بالقيادة وإغلاق الباب عليه.
واستجاب نائب الرئيس إلى مكالمة الضحية، ليسارع بالتوجه إلى مقر القيادة، إلا أن رجال القوات المساعدة منعوه من الولوج، كما أخبروه أن الشخص الذي يبحث عنه «معتقل».
ودامت مدة الاحتجاز خمس ساعات، كما تعرض الضحية، وفق شكايته، لألوان من التعذيب النفسي والمادي، ضمنها رفض مده بالماء الشروب، سيما أنه مصاب بالسكري.
وقبل الإفراج عنه بتدخل من أشخاص حلوا بالمكان، تعرض المشتكي لوابل من السب والقذف.
وحرك الوكيل العام للملك شكاية الضحية، وأحالها على الدرك الملكي بالمركز القضائي، للتثبت من الأفعال الجرمية، قبل إنهاء الاستماع إلى جميع الأطراف وإجراء مساطر التقديم.
المصطفى صفر


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى