fbpx
حوادث

الاتجار بالبشر يلاحق قيادي العدل والإحسان

مسؤول بالموارد البشرية بمديرية التعليم بمكناس مارس الجنس على الضحية أربع مرات مقابل الوظيفة

تفاصيل مثيرة كشف عنها التحقيق في قضية ضبط المسؤول الأول عن جماعة العدل والإحسان بجهة فاس مكناس، رفقة مطلقة يمارسان الجنس داخل سيارة بمنطقة خلاء، الاثنين الماضي، إذ تبين أن الموقوف مسؤول بقسم الموارد البشرية لمديرية التعليم بمكناس، وأنه استغل الضحية جنسيا مرات عديدة مقابل تمكينها من وظيفة.
وحسب مصادر «الصباح»، فإن تهمة الاتجار بالبشر تحاصر القيادي بالعدل والإحسان، إذ حسب اعترافات المطلقة، استغل ضعفها وفقرها لممارسة الجنس عليها مقابل وعود لها بتشغيلها، الأمر الذي دفع النيابة العامة، أمس (الخميس) إلى إصدار قرار بتمديد الحراسة النظرية في حقه من أجل المزيد من البحث، وإحالته عليها اليوم (الجمعة)، واتخاذ المتعين إما بمتابعته بالتهمة المشار إليها أو تكييفها إلى جنحة الخيانة الزوجية وإحالته على المحكمة الابتدائية من أجل الاختصاص.
وأكدت المصادر أن المسؤول الأول عن الجماعة بجهة فاس مكناس، حاول خلال البحث معه من قبل المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمكناس، التأثير على مسار التحقيق، بالادعاء مرة أنه مريض ويتعمد الدخول في غيبوبة، ومرة الاكتفاء بالتلميح بتورطه في علاقة جنسية مع المطلقة، الأمر الذي دفع المحققين إلى إجراء مواجهة بين الطرفين، ورطت بشكل كبير القيادي في العدل والإحسان، إذ بعد أن كان متهما بجنحة الخيانة الزوجية، وجد نفسه أمام تهمة ثقيلة وهي جناية الاتجار في البشر.
وأثارت المطلقة مفاجأة مدوية خلال مواجهتها بالقيادي العدلي، إذ أكدت أنها تعرفت عليه بالصدفة، وقدم لها نفسه أنه مسؤول بقسم الموارد البشرية بمديرية التعليم بمكناس، وبعد أن اشتكت له وضعها الاجتماعي الصعب سيما بعد طلاقها وأنها في حاجة إلى العمل، وعدها باستغلال نفوذه وعلاقاته لتوظيفها، وطلب منها تسليمه نسخة من سيرتها الذاتية، قبل أن يشترط عليها ممارسة الجنس معه حتى يفي بوعده، وهو العرض الذي قبلته مجبرة.
واعترفت المطلقة أنها مارست الجنس مع القيادي في العدل والإحسان في أربع مناسبات، إذ كان ينقلها على متن سيارته إلى منطقة خلاء قرب مولاي إدريس زرهون، وبعد كل ممارسة تستفسره عن تاريخ تسلمها الوظيفة، فكان يقدم لها تبريرات وتسويفا، إلى أن ضبطتهما الشرطة في حالة تلبس بممارسة الجنس داخل سيارة.
ويشار إلى أن الصدفة أوقعت القيادي في العدل والإحسان والمطلقة، إذ خلال حملة أمنية لفرقة من الشرطة بحي شعبي بمكناس، عاين أفرادها سيارة مركونة بشكل مشبوه، وبعد الاقتراب منها تم ضبط الموقوفين متلبسين بممارسة الجنس.
مصطفى لطفي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى