fbpx
وطنية

الجيش مجند لمواجهة تحديات الإرهاب

دفاع ثماني دول في المتوسط لتعزيز التعاون والتصدي للجرائم العابرة للقارات

التزم رؤساء أركان القوات المسلحة المشاركون في الاجتماع الرابع عشر لمبادرة « 5 +5» المنعقدة بالرباط، أول أمس ( الخميس)، بتعزيز تعاونهم أكثر من أجل النهوض بالأمن، والاستقرار في المنطقة، ورفع التحديات المشتركة في هذا الفضاء الحيوي، لمحاربة الجرائم العابرة للقارات، والإرهاب والهجرة السرية، والتهريب بكل أنواعه، والجريمة السيبرانية.
وأكد الجنرال دوكور دارمي، بلخير الفاروق، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، قائد المنطقة الجنوبية، أن القوات المسلحة تواصل عملها وتشجع روح التعاون الخاص بمبادرة « 5 زائد 5»، لدعم المشاريع المقترحة في إطار مخططات العمل الخاصة بها.
وحسب بلاغ صادرعن القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، جدد الجنرال دوكور دارمي، بلخير، التأكيد على تشبث القوات المسلحة الملكية بالتعاون العسكري متعدد الأطراف للتصدي لمختلف التحديات التي تواجهها المنطقة، مضيفا أن المملكة ملتزمة بالمساهمة في جهود إحلال السلم والأمن بغرب البحر الأبيض المتوسط.
وأكد رؤساء أركان القوات المسلحة للبلدان المشاركة، أهمية المبادرة في مجال تبادل الممارسات الجيدة بين القوات المسلحة للبلدان الأعضاء في المبادرة، وكذا على مستوى تعزيز التفاهم والثقة المتبادلين.
وقدمت خلال هذا اللقاء الحصيلة المرحلية لمخطط العمل 2022 قبل فتح النقاش حول أهم الأنشطة التي ينبغي إدراجها في مخطط العمل 2023، كما صادق رؤساء أركان القوات المسلحة للبلدان الثمانية المشاركة في هذا الاجتماع الرابع عشر لمبادرة «5 زائد 5 دفاع» على مخطط العمل 2023.
وترتبط هذه التوصيات بتشجيع استمرار هذه المبادرة، ومواصلة التعاون متعدد الأطراف، خاصة في مجالات السلامة البحرية، والأمن الجوي ومساهمة القوات المسلحة في تدبير الكوارث الكبرى وكذا البحث الأكاديمي والتكوين.
وشارك رؤساء أركان القوات المسلحة لثماني دول أعضاء في المبادرة» 5 زائد 5»، وهي المغرب، فرنسا، وإيطاليا، والبرتغال واسبانيا، وليبيا، ومالطا، وموريتانيا، فيما غاب نظام الكابرانات بالجزائر وتونس.
وحينت القيادات العسكرية لبلدان غرب المتوسط معطياتها، مكرسة بذلك تعاونا دوليا انطلق منذ 2004، لضمان الأمن الإقليمي في ظل التحديات الكثيرة التي تطبع العمل بالمنطقة.
وأشاد المجتمعون بقيادة التداريب العملية وبالجهود المبذولة في إطار مشاريع وبنيات هذه المبادرة، خاصة تجمع «5+ 5 دفاع» والمركز الأورو + مغاربي للأبحاث والدراسات الإستراتيجية، ومنتدى «5+5 دفاع» ومركز 5»+»5 للتكوين في مجال إزالة الألغام لدواع إنسانية.
وجاء هذا الاجتماع الرفيع بتعليمات من جلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، لأجل الالتقاء بقيادات عسكرية من الصف الأول لهذه البلدان، قصد توطيد دعائم التعاون في مجالات كثيرة، ورفع التحدي الأمني في المنطقة، بسبب اندلاع الحروب الإقليمية المتنوعة.
أحمد الأرقام


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى