fbpx
الصباح الفني

«‬عشيقة‭ ‬الأمير‭ ‬المنفي» … أين‭ “‬وصال‭”‬؟‭!‬

‮«‬عشيقة‭ ‬الأمير‭ ‬المنفي»‬‭ ‬زوج‭ ‬بطمة‭ ‬موضوع‭ ‬بحث‭ ‬نشطاء‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي

من‭ ‬تكون‭ ‬وصال؟‭ ‬هل‭ ‬هي‭ ‬مؤثرة‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي؟‭ ‬هل‭ ‬هي‭ ‬جميلة؟‭ ‬ماذا‭ ‬يميزها‭ ‬عن‭ ‬المغنية‭ ‬دنيا‭ ‬بطمة‭ ‬حتى‭ ‬تتمكن‭ ‬من‭ “‬خطف‭” ‬زوجها؟‭ ‬كيف‭ ‬وصلت‭ ‬إلى‭ ‬شقة‭ ‬المغنية‭ ‬المثيرة‭ ‬للجدل‭ ‬حتى‭ ‬تسرق‭ ‬لها‭ ‬عطرها‭ ‬وسروالها؟

هذه‭ ‬بعض‭ ‬الأسئلة‭ ‬التي‭ ‬حيرت‭ ‬نشطاء‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬اختارت‭ ‬بطمة‭ ‬التقاسم‭ ‬مع‭ ‬متابعي‭ ‬صفحتها‭ ‬على‭ “‬إنستغرام‭” ‬بعض‭ ‬تفاصيل‭ ‬انضمامها‭ ‬للائحة‭ ‬ضحايا‭ ‬الخيانة‭ ‬الزوجية،‭ ‬وكشف‭ ‬ما‭ ‬أخفته‭ ‬منذ‭ ‬مدة‭ ‬طويلة،‭ ‬حسب‭ ‬قولها‭.‬

أسئلة،‭ ‬مازالت‭ ‬إلى‭ ‬اليوم‭ ‬دون‭ ‬إجابة،‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ “‬وصال‭” ‬قدمت‭ ‬نفسها‭ ‬للمصالح‭ ‬الأمنية‭ ‬وجرى‭ ‬الاستماع‭ ‬إليها‭ ‬بخصوص‭ ‬التهم‭ ‬الموجهة‭ ‬إليها،‭ ‬والتي‭ ‬تتضمنها‭ ‬شكاية‭ ‬وضعتها‭ ‬ضدها‭ ‬بطمة،‭ ‬وتتهمها‭ ‬فيها‭ ‬بالفساد‭ ‬وسرقة‭ ‬بعض‭ ‬حاجياتها‭ ‬الشخصية‭ ‬من‭ ‬شقتها‭ ‬بمراكش‭.‬

هل‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ “‬وصال‭” ‬هي‭ “‬حمزة‭ ‬مون‭ ‬بيبي‭” ‬الذي‭ ‬حير‭  ‬الكثيرين؟‭ ‬هل‭ ‬يعقل‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬قد‭ ‬خططت‭ ‬حتى‭ ‬تغير‭ ‬بطمة‭ ‬نبرتها‭ ‬وطريقة‭ ‬حديثها‭ ‬مع‭ ‬المنابر‭ ‬الاعلامية‭ ‬التي‭ ‬تتابع‭  ‬كل‭ ‬خطواتها‭ ‬أمام‭  “‬الكوميساريات‭” ‬والمحاكم،‭ ‬وتدلي‭ ‬بتصريحات‭ “‬دون‭ ‬انفعال‭” ‬ودون‭ ‬أن‭ ‬تختبئ‭ ‬من‭ ‬عدساتها،‭ ‬ومتجاهلة‭ ‬أسئلتها؟

يحتاج‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬النشطاء‭ ‬إلى‭ ‬لقاء‭ “‬وصال‭” ‬لإشباع‭ ‬فضولهم،‭ ‬وأيضا‭ ‬حتى‭ ‬يفهموا‭ ‬لماذا‭ ‬غيرت‭ ‬بطمة‭ ‬أسلوبها‭ ‬وصارت‭ ‬تطالب‭ ‬بمساندتها‭ ‬والوقوف‭ ‬إلى‭ ‬جانبها‭ ‬بعدما‭ ‬اكتشفت‭ ‬خيانة‭ ‬زوجها‭ “‬الأمير‭  ‬المنفي‭”‬،‭ ‬وهو‭ ‬اللقب‭ ‬الذي‭  ‬يطلقه‭ ‬عليه‭ ‬النشطاء‭.‬

يحتاج‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬النشطاء‭ ‬إلى‭ ‬معرفة‭ ‬تفاصيل‭ ‬الإيقاع‭ ‬بـ‭”‬الأمير‭ ‬المنفي‭”‬،‭ ‬والذي‭ ‬كان‭ ‬يلعب‭ ‬قبل‭ ‬خروج‭ ‬بطمة‭ ‬عن‭ ‬صمتها،‭ ‬دور‭ “‬العاشق‭ ‬الولهان‭”‬،‭ ‬و‭”‬الحزين‭” ‬بسبب‭  ‬انفصاله‭ ‬عن‭ ‬زوجته‭.‬

صارت‭ “‬وصال‭” ‬موضوع‭ ‬بحث‭ ‬نشطاء‭ ‬وببطمة،‭ ‬ولن‭ ‬ينتهي‭ ‬هذا‭ ‬البحث‭ ‬حتى‭ ‬تخرج‭ “‬العشيقة‭” ‬عن‭ ‬صمتها،‭ ‬وتظهر‭  ‬بوجه‭ ‬مكشوف‭ ‬للإجابة‭ ‬عن‭ ‬أسئلة‭ ‬مازالت‭ ‬معلقة،‭ ‬وأن‭  ‬تجلس‭ ‬فوق‭ “‬السداري‭” ‬وهي‭ ‬تغالب‭ ‬الدموع،‭ ‬لكشف‭ ‬حقيقة‭ ‬الاتهامات‭ ‬الموجهة‭ ‬إليها‭.‬

ففي‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬فيه‭ “‬فانز‭” ‬بطمة‭ ‬يدخلون‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬حاول‭ ‬توجيه‭ ‬انتقادات‭ ‬اليها‭ ‬بسبب‭  ‬ملف‭ “‬حمزة‭ ‬مون‭ ‬بيبي‭”‬،‭ ‬صاروا‭ ‬اليوم‭ ‬مطالبين‭ ‬أيضا‭ ‬بشن‭ ‬حرب‭ ‬أخرى‭ ‬للدفاع‭ ‬عنها‭ ‬في‭ ‬قضيتها‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالخيانة‭ ‬الزوجية،‭ ‬سيما‭ ‬بعدما‭ ‬فاجأتهم‭ ‬بالكشف‭ ‬عن‭ ‬اسم‭ ‬الفتاة‭ ‬التي‭ ‬استدرجت‭ ‬زوجها‭ ‬للخيانة،‭ ‬وهددتها‭ ‬بنشر‭ ‬صورة‭ ‬بطاقتها‭ ‬الوطنية‭.‬

إيمان‭ ‬رضيف‭ ‬


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى