حوادث

7 سنوات سجنا لتلميذ قتل زميله

ناقشت غرفة الجنايات درجة أولى أحداث باستئنافية سطات الخميس الماضي قضية يتابع فيها قاصر من أجل الضرب والجرح العمديين بالسلاح المؤديين إلى موت دون نية إحداثه، طبقا للفصل 403 من القانون الجنائي. وبعد المداولة تمت إدانة الحدث بسبع سنوات سجنا نافذا. وأحيل الظنين المزداد سنة 1992 والمودع بمركز الإصلاح والتهذيب بالسجن الفلاحي بعين علي مومن بضواحي مدينة سطات على الغرفة المذكورة بموجب الأمر بالإحالة الصادر عن قاضي التحقيق بالغرفة الثانية أحداث لمحاكمته من أجل المنسوب إليه. وكان الوكيل العام بالمحكمة ذاتها وجه مطالبة بإجراء تحقيق في مواجهة المدعو (ن) وهو تلميذ يتابع دراسته بإحدى المؤسسات التعليمية بباشوية حد السوالم بتهمة القتل العمد المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصل 392 من القانون الجنائي. وحسب ما راج بالجلسة فإن الضابطة القضائية بمركز الدرك بحد السوالم التابع لسرية برشيد أشعرت هاتفيا من طرف أحد المواطنين القاطنين بتجزئة الزهراء بالباشوية المذكورة، بإصابة تلميذ بطعنة سكين من طرف تلميذ آخر. ويوجد طريح الأرض. وأضاف المبلغ أن مجموعة من المواطنين يحاصرون الجاني لمنعه من الفرار. وبمسرح الجريمة عاين رجال الدرك جرحا غائرا في الجهة اليسرى من صدر الضحية. وصرح شخص يملك محلا تجاريا قريبا من مكان الحادث أنه سمع بنبأ إصابة الضحية فالتحق بجمهور المواطنين الذي كانوا مجتمعين حول المصاب حيث شاهد هذا الأخير ممددا أرضا والدم ينزف منه، وتم نقله على متن سيارة الإسعاف. غير أنه لفظ أنفاسه، قبل أن يصل إلى المستشفى. وأفادت والدة الضحية أن ابنها غادر المنزل صباحا في اتجاه الإعدادية التي يدرس بها. وفي الساعة العاشرة صباحا أخبرت من طرف أحد الأشخاص بأنه تعرض لطعنة بواسطة سكين  من تلميذ يدرس معه بنفس المؤسسة. وجاء في تصريحات شقيق الجاني الذي حضر الأحداث أن أخاه والضحية تبادلا السب والشتم، وأخرج الهالك سكينا من جيبه وضرب به شقيقه فانتزعها منه هذا الأخير وطعنه بها في صدره. ورغم إصابته التقط الضحية حجرا وأراد أن يرشق بها خصمه، لكنه فقد توازنه وسقط أرضا. وعزا عدم تدخله لوقف الاعتداء إلى سرعة وقوع الطعنة.
وعند الاستماع للمتهم صرح في نبذة عن حياته أنه نشأ بين أحضان عائلة فقيرة، ويتابع دراسته بمستوى الثامنة أساسي بثانوية أولاد احريز بحد السوالم . وبخصوص الحادث أفاد أنه كان ينتظر صديقا له يوم الحادث عند ما حضر شقيقه رفقة الضحية. وأوضح أن الأخير له معه عداوة قديمة بسبب لعبة البلياردو. وقد أخذ يحدق فيه وتطور الأمر بينهما إلى ملاسنة أخرج على إثرها خصمه سكينا وأخذ يهدده فتدخل شقيقه لفض النزاع. وأضاف أنه واصل سيره، لكن الضحية تعقبه واعتدى عليه بالضرب بالسكين على مستوى مرفقه، فقاومه وانتزعه منه وطعنه به مرة أو مرتين على الجهة اليسرى من جسده. وأكد أنه لم يكن ينوي قتله وإنما أراد الدفاع عن نفسه. واستنطق قاضي التحقيق المتهم ابتدائيا وتفصيليا وأصدر أمرا بمتابعته بالضرب والجرح العمديين بالسلاح المؤديين إلى موت دون نية إحداثه بعد إعادة تكييف جناية القتل العمد إليها وبإحالته على غرفة الجنايات الإبتدائية لمحاكمته طبقا للقانون.
بوشعيب  موهيب (سطات)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق