الأولى

“كورونا” يحصد 81 شخصا والحكومة خارج التغطية

تزداد مخاوف المغاربة الذين يؤدون العمرة، بسبب اتساع رقعة فيروس «كورونا» القاتل بالسعودية الذي حصد، حسب إحصائيات جديدة، 81 شخصا، قضوا جراء إصابتهم بهذا الفيروس المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.
وفيما لم يصدر أي بلاغ عن وزارتي الصحة والأوقاف والشؤون الإسلامية يطمئن المواطنين الذين يؤدون مناسك العمرة ، أو المرشحين لها خلال الأيام القليلة المقبلة أو المرشحين لموسم الحج لهذه السنة، أفادت وزارة الصحة السعودية أن الفيروس يضرب بقوة، إذ حصد أرواح 81 شخصا منذ ظهوره سنة 2012.
وذكرت الوزارة، في بيان نشرته في وقت متأخر من أول أمس (الاثنين)، أن المصالح الحكومية سجلت 261 إصابة بالفيروس منذ ظهوره في شتنبر 2012، فيما كانت منظمة الصحة العالمية أعلنت في 17 أبريل الجاري تسجيل 243 إصابة في العالم بينها 93 حالة أدت إلى الوفاة، ما يجعل السعودية، حسب المراقبين، البؤرة الأولى لهذا الفيروس في العالم.
وفي الأسبوع الماضي وحده، ظهرت 49 حالة إصابة مؤكدة، معظمها بجدة، ما يمثل زيادة بنسبة 25 في المائة في مجمل حالات الإصابة المؤكدة منذ بدء ظهور الفيروس.
وربطت مصادر طبية بين مخاوف السلطات السعودية من استمرار انتشار هذا الفيروس وتأثيره على موسمي الحج والعمرة، وبين قرار إقالة عبد الله الربيعة، وزير الصحة السعودي، من قبل العاهل العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز بموجب قرار ملكي، وتعويضه بوزير العمل، عادل فقيه. وجاء قرار العزل غداة مؤتمر صحافي عقده، الأحد الماضي، وزير الصحة السابق، أكد فيه أن انتشار الفيروس في المملكة لم يصل إلى مستوى الوباء، معبرا عن اعتقاده بأن الارتفاع المفاجئ في حالات الإصابة الجديدة في جدة يكون لأسباب موسمية.
ويذكر أن «كورونا» هو عبارة عن مجموعة فيروسات تتسبب في مجموعة من الاعتلالات لدى البشر، تتراوح بين نزلة البرد العادية وبين المتلازمة التنفسية الحادة، لكن لا توجد معلومات طبية ومجهرية دقيقة عن أسباب انتقال هذا الفيروس وخطورته وأثره السريري.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق