fbpx
الرياضة

الجامعة تربح معركة بوميل بـ “فيفا”

الاتحاد الدولي طالبه بأداء 800 مليون ومنعه من التدريب

تسببت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في رفض الاتحاد الدولي “فيفا” منح الفرنسي باتريس بوميل، مساعد هيرفي رونار، المدرب الأسبق للأسود، رخصة التدريب.
وعلمت “الصباح”، أن الاتحاد الدولي لكرة القدم رفض منح بوميل، رخصة التدريب، بعد أن توصل إلى اتفاق حول تدريب أحد المنتخبات الأجنبية، بالنظر إلى عدم أدائه مستحقات الجامعة الملكية المغربية، البالغ قيمتها 800 مليون.
وألزم الاتحاد الدولي المدرب الفرنسي بأداء مستحقات الجامعة، إن أراد التعاقد مع أحد الأندية أو المنتخبات، وأن القانون يسري عليه مثلما يسري على الأندية واللاعبين، الذين تماطلوا في أداء المستحقات العالقة في ذمتهم، إذ أن “فيفا” يعمد في مثل هذه الحالات إلى منع الأندية من التعاقدات، والشيء نفسه بالنسبة إلى اللاعبين، بمنعهم من التعاقد مع أي ناد، إذا لم يؤدوا ما عليهم.
ودخل الاتحاد الدولي على خط قضية بوميل وجامعة الكرة، بعد أن فرض على الفرنسي تسديد ما قضت به محكمة التحكيم الرياضية الدولية ضده، وأنه سيبقى ممنوعا من أي تعاقدات طيلة مساره المهني، حتى يؤدي ما بذمته، أو يتوصل إلى تسوية مع الجامعة، سيما أن الأخيرة متشبثة بتسلمها جميع مستحقاتها من الفرنسي، الذي جرها إلى لجنة النزاعات بالاتحاد الدولي.
وساهم قرار الاتحاد الدولي المتمثل في ضرورة أداء بوميل لمستحقات الجامعة، في عدم تمكن المدرب الفرنسي من التعاقد مع أي منتخب أو ناد في الفترة الحالية، وأنه ملزم بأداء 800 مليون للجامعة، إذا أراد رفع العقوبة عنه.
وتعاملت جامعة الكرة بذكاء مع قضية الفرنسي بوميل، بعد أن عمدت إلى ضبط حضوره لمركب محمد السادس الدولي لكرة القدم بالمعمورة، وسجلت في حقه غيابات متكررة، قبل أن يوجه إليها اتهامات بفسخ العقد من جانب واحد.

صلاح الدين محسن


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى