fbpx
ملف عـــــــدالة

مدرسون يفتكون بأجساد تلميذاتهم بحجرات الدرس

أستاذ موسيقى اغتصب تلميذة ضريرة والمحكمة تابعت زميلا له ببولمان وآخر بقرية با محمد أدين بخمس سنوات

 شهدت مؤسسات تعليمية بالجهة الوسطى الشمالية، ملفات اغتصاب وهتك عرض تلميذات وتلاميذ من قبل معلميهم أو من قيل فيهم “كاد.. أن يكون رسولا”، قبل أن تتفجر فضائح أخلاقية بعضها عرف طريقه إلى القضاء، فيما أقبر الباقي بين أسوار قاعات درس تخلصت من مهامها فاسحة المجال لسلوكيات شاذة تضرب نبل الرسالة في عمقها وتئد القيم والأخلاق التي لم يعد لها اعتبار في زمن تفسخت فيه وأعمت النزوات عيون وبصيرة حتى الموكول إليهم تربية الأجيال القادمة.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى