حوادث

شبكة الاختطاف بمراكش تكشف عمليات جديدة

اختطفت مغربيا يقيم في بلجيكا وحجزته في شقة مفروشة وتقاضت مبالغ مالية مقابل تنفيذ عمليات انتقامية

كشفت مصادر متطابقة أن قيمة الفديات التي حصلت عليها «شبكة الاختطاف بمراكش» مقابل تحرير أربعة مختطفين تقدر بأزيد من 900 ألف درهم، ومنها الفدية التي سلمتها عائلة رجل أعمال فرنسي إلى العصابة للإفراج عنه بعد احتجازه لعدة أيام. ووصفت المصادر نفسها الشبكة الإجرامية ب»الخطيرة» على اعتبار أن أهدافها تجاوزت الاختطاف وامتدت إلى تنفيذ مهمات بمقابل مالي، مثل الحالة التي كشفت عنها التحقيقات الجارية في هذا الملف، إذ صرح أحد المختطفين أنه تسلم مبلغ 10 آلاف درهم من امرأة بمدينة مراكش مقابل تنفيذ حادثة سير متعمدة ضد زوجها الذي كان يسوق دراجة نارية.
وحسب رواية عضو الشبكة الإجرامية، فإن رفاقه أخضعوا الزوج للمراقبة اللصيقة وجمعوا معلومات عن تحركاته، وصدموه لدى مروره بدراجته النارية بسيارة كانوا على متنها، وأصيب بكسور خطيرة نقل إثرها إلى المستشفى.
وخلصت التحقيقات التي أجريت في هذا الملف، نهاية شهر دجنبر الماضي، إلى أن الأمر يتعلق بحادثة سير عادية، في حين أن الحادث كان متعمدا ونفذ بمقابل مالي، وكانت زوجة الضحية تسعى إلى الانتقام منه، أو كان هدفها تصفيته.
وفي سياق الأبحاث والتحريات الجارية مع المتهمين، ظهرت معطيات جديدة تتعلق بعملية اختطاف نفذت شهر يونيو الماضي، وكان ضحيتها مواطن مغربي يقيم في بلجيكا.
وتبعا لمصادر مطلعة، فإن أفراد العصابة نفذوا عملية الاختطاف بواسطة سيارة مؤجرة، واحتجزوا الضحية في شقة مكتراة من طرفهم، وتوصلوا إلى اتفاق مع المختطف، إذ سلمهم مفاتيح شقة يكتريها بمراكش، بعد أن كشف لهم أنه ترك فيها 30 ألف درهم ومبلغا هاما بعملة الأورو.
وبالفعل استولى أفراد العصابة على المبالغ المالية التي عثروا عليها في شقة الضحية، وأفرجوا عنه بطريقة شبيهة بسيناريوهات الاختطاف في الأفلام الهوليودية، ولم يتجرأ على تقديم شكاية ضدهم، وغادر التراب الوطني بعد أيام من وقوع الحادث.
ويتبين من خلال التحريات التي قامت بها المصالح الأمنية بمدينة مراكش أن أحد أفراد الشبكة اسمه «عبد العزيز. ر»، من مواليد سنة 1981، له سوابق عديدة في مجال الإجرام وسبق أن أدين في سنة 2001 بسنتين حبسا نافذا من أجل الاتجار في المخدرات وفي 2004 بشهر حبسا نافذا من اجل إلحاق أضرار بملك الغير والسكر البين، وفي 2004 بسنة حبسا نافذا من أجل الاتجار في المخدرات.

رضوان حفياني

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق