fbpx
أخبار 24/24

المنتوج المحلي يستهوي المغاربة

سونيرجيا: 53 في المائة من النساء يفضلن علامات الأزياء المغربية
أوضحت دراسة حديثة نشرتها “سونيرجيا”، حول جودة المنتجات المحلية، مقارنة بالمنتجات الأجنبية، أن 60 في المائة من المغاربة يفضلون شراء منتجات مغربية مقابل 20 في المائة يفضلون شراء منتجات من علامات أجنبية، في حين أن 20 في المائة لم يكن لهم رأي محدد في الموضوع.
واعتمدت الدراسة على ستة أصناف من المنتجات، باعتبارها معيارا لقياس جودة الشركات المحلية، مقارنة بنظيرتها الأجنبية.
وكشفت الدراسة أن شركات الأطعمة والمشروبات المحلية باتت تهيمن على نظيرتها الأجنبية، إذ يفضل 79 في المائة من المغاربة جودة المنتجات المحلية، مقابل 12 في المائة فضلوا جودة المنتجات الأجنبية، و9 في المائة بدون رأي، في حين تجد الفئة العمرية ما بين 25 و34 سنة أن المنتجات الأجنبية أفضل من المحلية من حيث الجودة، نظرا لخصوصية هذه الفئة ومدى مواكبتها للتطور الرقمي، واعتماد التسوق الإلكتروني، بالإضافة الى الجهود الكبيرة المبذولة من قبل هذه الشركات في الإعلانات الترويجية على مواقع التواصل الاجتماعي.
وفي ما يخص فئة الجمال والرفاهية، فشركات التجميل والرفاهية الأجنبية تحظى بإعجاب المغاربة، حيث يفضل 45 في المائة منهم هذه الشركات مقابل 39 في المائة يفضلون شركات التجميل والرفاهية المحلية. وشهدت النتائج صعود منتجات التجميل المحلية بفضل اعتمادها على زيت “أركان” وبذور التين وخشب الأرز والغسول، ويرجح أن تسيطر الشركات المغربية على الأجنبية مستقبلا في هذا المجال، بفضل اعتماد المغرب على “القنب الهندي” في تصنيع منتجات التجميل.
وبالنسبة إلى سكان الحواضر، أوضحت الدراسة أنهم يفضلون شركات التجميل الأجنبية بنسبة 46 في المائة، ويعود سبب هذا الاختيار، حسب الدراسة، إلى وفرة هذه المواد في نقاط البيع في المدينة، في حين نجد نساء البوادي يعتمدن على التعاونيات لشراء مواد التجميل. وفي ما يتعلق بـ “الصيانة والتنظيف”، أوضح الاستطلاع أن الشركات المحلية لا تزال مهيمنة على الأجنبية، نظرا لتوفر هذه المواد في قنوات التوزيع الحديثة والتقليدية وكذلك مواقع التواصل الاجتماعي.
ويعتبر 52 في المائة من المغاربة أن جودة المنتجات المحلية أفضل، بينما يرى 33 في المائة أن جودة المنتجات الأجنبية أفضل.
وأما فئة الأزياء والإكسسوارات، فيعتقد 48 في المائة من المغاربة أن جودة الماركات المغربية أفضل، مقابل 37 اختاروا المنتجات الأجنبية. وتفضل النساء العلامات المغربية بنسبة 53 في المائة مقابل 48 في المائة للعلامات الأجنبية، في حين يفضل الرجال الماركات ذات العلامات التجارية الأجنبية بأكثر من 45 في المائة، مقابل 37 في المائة للعلامات المحلية. وفسرت الدراسة هذا الاختيار بسبب وفرة العلامات التجارية للملابس والأكسسوارات النسائية في الأسواق. وتفضل الفئة ما بين 25 و34 العلامات التجارية الأجنبية بنسبة 55 في المائة مقابل 37 في المائة للمحلية.
وفي صنف الأثاث والديكور، يعرف القطاع هيمنة محلية، إذ يعتبر 67 في المائة من المغاربة أن جودة العلامات التجارية للأثاث المغربي متفوقة، بالمقابل يعتبر 19 في المائة منهم أن جودة العلامات التجارية الأجنبية أفضل. وأكدت “سونيرجيا” أن القطاع يتكون من مجموعة من العلامات المغربية التي تتمتع بجودة جيدة وسمعة وأقدمية، لكن هناك شركات خارجية تنافس العلامات الوطنية. كما أن هناك إجماعا من كل الفئات العمرية حول جودة المنتجات المحلية مقابل الأجنبية.
وبالنسبة إلى أدوات “الأعمال اليدوية”، قالت الدراسة إنها الفئة الوحيدة التي يفضل فيها المغاربة جودة المنتجات الأجنبية على المنتجات المحلية، إذ يعتبر 45 في المائة من المغاربة أن جودة الأدوات الأجنبية أفضل، بينما يفضل 38 في المائة جودة المنتجات المحلية. وفي ما يخص آخر صنف في هذا الاستطلاع، يرى 59 في المائة من المغاربة أن جودة اللوازم المكتبية المغربية أفضل من جودة المنتجات الأجنبية (19 في المائة).
رغم هيمنة المنتجات المحلية المغربية، إلا أن نسبة 20 في المائة التي تفضل الشركات الأجنبية ما تزال مرتفعة نسبيا. ومن أجل استحواذ الشركات الوطنية على السوق المغربية، يتحتم أن تشتغل على معيار الجودة قصد تطوير منتجاتها لترقى إلى طموحات المستهلكين، ناهيك عن الثمن واعتماد إستراتيجية للتسويق مواكبة للتطورات الحالية للحد من الهيمنة الخارجية في الأسواق المغربية وسحب البساط من الشركات الأجنبية.
نجوى رزكي (صحافية متدربة)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى