مجتمع

مهنيو المخابز العصرية بمكناس يشتكون “المعامل السرية”

دق مهنيو قطاع المخابز العصرية والحلويات بمكناس ناقوس الخطر بعد أن اضطر بعضهم إلى إغلاق محلاتهم نتيجة تدني هامش الربح والمنافسة غير المشروعة لـ»المعامل السرية» المنتجة لأطنان من الخبز. وفي هذا الصدد، قال محمد أوكرفي، رئيس الجامعة الوطنية للمخابز والحلويات بجهة مكناس- تافيلالت، إن وضعية القطاع في غير مأمن بسبب انتشار ظاهرة «معامل الخبز» السرية.
وأضاف أوكرفي في حديثه مع «الصباح» أن تلك المخابز انتشرت بشكل كبير داخل المنازل والمستودعات والمرائب دون أن تتحرك الجهات المعنية للحد منها رغم توجيه شكايات في الموضوع إلى سلطات الولاية والجماعة الحضرية.
وأشار المتحدث إلى عدد المخابز السرية بجهة مكناس أكثر من المخابز المهيكلة التي يؤدي أصحابها الضرائب دون إغفال مصاريف المواد وفواتير الماء والكهرباء وأجور العمال والمستخدمين.
وأضاف أوكرفي أن كميات هامة من الخبز تملأ شوارع وأزقة مكناس، تفتقد شروط  السلامة الصحية، وتباع بأسعار أقل من تلك المعمول بها داخل المخابز التي تخضع للمراقبة القبلية والبعدية، مطالبا المسؤولين بإنقاذ قطاع المخابز العصرية التي تساهم في التنمية الاقتصادية من خلال تشغيل اليد العاملة من جهة، وإسداء خدمات إلى عموم المواطنين من خلال توفير حاجياتهم اليومية من مادة الخبز وفق شروط صحية مناسبة.
إلى ذلك، يلوح مهنيو قطاع المخابز بتنظيم إضراب من أجل تدخل المسؤولين لإنقاذ المخابز العصرية من الإفلاس.
يشار إلى أن وفدا يمثل الجامعة الوطنية للمخابز والحلويات بالمغرب قام، أخيرا، بزيارة لطرابلس بدعوة من نقابة مخابز ومطاحن الجماهيرية الليبية، وهي مناسبة التقى خلالها بوزير التجارة الليبي، إذ كانت رغبة الليبيين للاستفادة من الخبرة المغربية في مجال الخبز.
كما قاموا  بزيارة ميدانية لعينة من المخابز والمطاحن ببعض المدن، وتقرر إحداث مدرسة نموذجية لتكوين الخبازين والحلوانيين بمدينة الدار البيضاء الأولى من نوعها بإفريقيا.

عبد العالي توجد (مكناس) 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق