مجتمع

الداخلية ترصد ميزانية لتنفيذ المشاريع الملكية باليوسفية

مصادر قالت إن من المنتظر أن تنجز محطة لمعالجة المياه العادمة

أكدت مصادر مطلعة لـ«الصباح»، أنه تم إعداد كافة الدراسات ودفاتر التحملات الخاصة بالمشاريع الملكية، التي تم تدشينها دون أن ترى النور، نتيجة سوء تدبير هذا الملف من قبل مصالح ولاية آسفي. وأشارت المصادر ذاتها إلى أن عمالة إقليم اليوسفية، وقعت، أخيرا، اتفاقيات شراكات من أجل إخراج هذه المشاريع إلى حيز الوجود، وأن وزارة الداخلية رصدت اعتمادات مالية مهمة لإعادة تأهيل الإقليم وإنجاز العديد من المشاريع الكبرى، بغية تأهيل مدينة اليوسفية، بعد تحويلها إلى عمالة مستقلة.
ويرتقب أن تنطلق أشغال بناء مقر عمالة الإقليم، وذلك بشارع الحسن الثاني، بالقرب من الحي الفوسفاطي، أحد أرقى أحياء المدينة.
وترى مصادر مطلعة أن قرار تحويل تلك القاعة إلى مقر للعمالة اتخذ بعد أن تبين للجهات المسؤولة عدم استغلالها في الأنشطة الثقافية والاجتماعية التي تعرفها المدينة، فضلا عن صغرها، «إذ أن هذه القاعة التي ظلت تحت يد المكتب الشريف للفوسفاط لم يتم تفعيلها بالشكل الأنسب، وهو ما يتطلب باء قاعة بديلة عنها، بمواصفات حديثة»، يقول مصدر جمعوي.
وتشير عدة مصادر إلى أن اختيار وزارة الداخلية بناء مقر العمالة، جاء بعد دراسة عدة معطيات، منها الرغبة في تقريب الإدارة من المواطنين، أن شارع الحسن الثاني أهم شارع بالمدينة، ويتوفر على مقرات عدة إدارات أخرى منها المركز الجهوي للاستثمار وغرفة التجارة والصناعة والخدمات لإقليمي آسفي واليوسفية…
وتشير مصادر أخرى، إلى أن المجلس الإقليمي سيرصد اعتمادا ماليا مهما، لبناء قاعة متعددة الوسائط تكون بديلا عن قاعة العروض التي سيتم بناء مقر العمالة مكانها.
كما سيتم خلق حديقة عمومية بمواصفات عصرية، وذلك باعتماد مالي يفوق مليار سنتيم، إذ يرتقب أن تنطلق الأشغال بها خلال فبراير المقبل.
ومن بين المشاريع التي سترى النور قريبا، والتي تندرج ضمن مخطط التأهيل الحضري للمدينة، والممتد إلى نهاية السنة المقبلة، بكلفة مالية تصل إلى مليار و210 ملايين درهم، مشروع إحداث محطة لمعالجة المياه العادمة، وتهيئة واد كشكاط، الذي يخترق المدينة، ويتسبب في عدة فيضانات، وإنجاز تصميم للتهيئة يتلاءم مع واقع البنية التحتية، وإحداث مجموعة من التجزئات السكنية لذوي الدخل المتوسط، وتجديد شبكة الربط بالكهرباء، وتحويل خط الأعمدة الكهربائية ذات الضغط المرتفع، وإحداث مركب سوسيو ثقافي بشراكة مع وزارة الشباب والرياضة.
يشار إلى أن عبد الرحمان عدي، عامل إقليم اليوسفية، كان عقد لقاء مع منتخبي مدينة اليوسفية، قدم خلاله عرضا مفصلا حول أهم المشاريع المزمع إنجازها خلال سنتي 2011/2012، والتي تهم إعادة هيكلة المدينة، وإحداث مجموعة من الفضاءات، ومشاريع ذات صبغة تنموية.

محمد العوال (آسفي)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق