fbpx
حوادث

التحقيق في اتهام عون سلطة بمولاي يعقوب

اتهم بالترامي على أراض فلاحية في ملكية رئيسين سابقين للجماعة

علم من مصدر مطلع أن الضابطة القضائية للدرك فتحت تحقيقا في اتهام عون سلطة بقيادة أولاد ميمون بإقليم مولاي يعقوب، وأقاربه بالترامي على أراض فلاحية في ملكية رئيسين سابقين للجماعة القروية وانتزاع عقار من ملكيتهما، إثر شكاية تقدما بها إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بفاس ، مشيرا إلى أن تعليمات صدرت للاستماع إلى طرفي القضية بمن فيهم سبعة أشخاص على قرابة عائلية بعون السلطة بمشيخة عين عكار.
وأوضح أن هذا التحقيق فتح بعدما استنجد «ح. ي» الرئيس السابق لجماعة أولاد ميمون القروية منذ 1992 إلى 2003 وابنه «ح. ي» رئيسها بين 2003 و2009 الذي سبق له أن ترشح للبرلمان في انتخابات سابقة، بالقضاء للتشكي من قيام طعون السلطة ومن معه» بالترامي منذ أوائل الموسم الفلاحي على أرضهما المجاورة مع المشتكى بهم والمسماة «عزيب الصوير» بدوار الصوير، بعدما تعدوا حدودها وحرثوا جزءا منها وغرسوا أشجار زيتون بها. وأدلى رئيسا الجماعة السابقين، بلائحة تضم 32 شخصا من سكان دواوير أولاد بوزيان وأولاد الصافي ومنقار والبريكات وأولاد الوالي وأولاد الصوير والحجيرة وأولاد عمران بجماعة أولاد ميمون ودوار الغراسلة بجماعة سيدي العابد بتاونات، لإثبات تصرفهما وحيازتهما للعقار المترامى عليه من قبل عون السلطة وأقاربه، والمنتزع منهما، ملتمسين من الجهة القضائية المختصة الأمر بفتح تحقيق في النازلة على يد الضابطة القضائية والاستماع إلى الشهود.
وأكثر من ذلك لجأ «ح. ي» وابنه «م. ي» إلى رئيس دائرة أولاد جامع لمطة بمولاي يعقوب، للتشكي من تصرفات عون السلطة بمشيخة عين عكار بقيادة أولاد ميمون، الذي «قام بالترامي على ملك في اسمهما» والممتدة على 20 هكتارا، متهمين إياه بتحريض سكان دوار اولاد الوالي على الفعل ذاته، إذ «منذ توليه مسؤوليته منذ خمس سنوات، وهو يقوم بالسطو على أرض في ملكنا، ونتوفر على كل الوثائق القانونية التي تثبت ذلك».
وأوضح «م. ي» الرئيس السابق لجماعة أولاد ميمون، في شكايته إلى رئيس الدائرة، أن عون السلطة حرض سكان دوار أولاد الوالي وغالبيتهم أبناء عمومته، للسطو والاستيلاء على تلك الأرض تحت طائلة أنه «على استعداد لمساعدتهم للحصول على شهادات إدارية من قبل السلطة المحلية لمعرفته بالتجوير وحدود الأراضي بالمنطقة»، علما أن الملك المذكور مدرج في طلب تحفيظ رقم 17990ر.
وأوضح أنه تقدم إلى رئيس جمعية بدوار منقار الطير، لإدراج 80 هكتارا من تلك الأراضي لتشجيرها في إطار مشروع المغرب الأخضر بالمنطقة، إلا أن «عون السلطة المذكور قام بمنعها من ذلك».
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى