fbpx
حوادث

إيقاف متهم بارتكاب 11 سرقة تحت التهديد بالسلاح

المتهم كان يختار ضحاياه من النساء لضعف مقاومتهن

أحالت عناصر أمنية تابعة للشرطة القضائية، الخميس الماضي، على وكيل الملك لدى محكمة الاستئناف ببني ملال، متهما (ص.ر) بتنفيذ أزيد من 11 عملية سرقة، كل ضحاياها من نساء المدينة، للنظر في التهم المنسوبة إليه «تعدد السرقات المقرونة بأكثر من ظرف تشديد مع حالة العود والمشاركة» بعد إيقافه متلبسا بارتكاب جريمة السرقة بالعنف بالقرب من شارع محمد السادس ببني ملال، إذ تصدت له فرقة أمنية كان أفرادها يمرون بالصدفة وشلوا حركته. كما أحيل في الملف نفسه متهم ثان نفى في كل أطوار التحقيق المنسوب إليه، علما أن المتهم الرئيس أدلى بهويته للمحققين، مؤكدا أنه كان برفقته خلال تنفيذ آخر عملية سرقة التي انتهت بإيقافهما معا.
ويتعلق الأمر بالمتهم الأول (ص- ر) من مواليد مدينة بني ملال، سنة  1990 من ذوي السوابق القضائية، كان قدم للعدالة من أجل تهمتي السرقة والامتناع عن أداء النفقة الزوجية، متزوج، بدون أبناء، يقطن بحي المسيرة، بدون مهنة.
 أما المتهم الثاني (ع.م) من مواليد مدينة أفورار، مياوم، ليست لديه سوابق قضائية، فنفى كل التهم الموجهة إليه من قبل مرافقه الذي ادعى أنه كان يساعده في ارتكاب عمليات السرقة، وأكد أن مهمته تنحصر في مراقبة  دوريات الشرطة والإخبار عنها للهروب من المكان والاختفاء عن الأنظار.
وكانت عناصر الشرطة القضائية التابعة للأمن الولائي ببني ملال، تمكنت  الاثنين الماضي من إيقاف المتهم الرئيس(ص.ر) بعد ارتكابه عملية سرقة بالقرب من مقهى «بانوراما» القريب من شارع محمد السادس، في حق ضحيتين كانتا في طريقهما إلى مركز تجاري لمباشرة دورة تدريبية، إذ اعترض سبيلهما وسلب إحداهما هاتفا محمولا تحت التهديد بالسلاح الأبيض، وانتزع منها حقيبتها اليدوية، في حين لاذت صديقتها بالفرار مطلقة صرخات استغاثة، أثارت انتباه عناصر أمنية كانت تمر بالصدفة، ما استدعى تدخلها وإيقاف المعني بالأمر الذي حاول الفرار، لكنه فشل في محاولته.
 وبعد تفتيشه، تم حجز قبعة سوداء اللون كان يستعملها، لإخفاء معالم وجهه، علاوة على زرعه الرعب في نفوس ضحاياه من النساء اللواتي كن يمنحنه كل ما بحوزتهن، خوفا من إصابتهن بمكروه، سيما أنه كان يهددهن بسكين تم العثور عليها بملابسه الداخلية.  
واعترف المتهم، بعد محاصرته بأسئلة دقيقة وجهت إليه من قبل المحققين، أنه كان يعترض سبيل النساء، سيما الموظفات المتوجهات إلى مقار أعمالهن، تحت التهديد والتعنيف بواسطة السلاح الأبيض، ما يساعده على سلبهن ما بحوزتهن من هواتف محمولة، وكل ما تحويه محافظهن من أموال وحلي ومجوهرات. وأضاف، أنه كان يختار الفتيات من ضحاياه لضعفهن في مقاومته، وسهولة استسلامهن، مصرحا باقترافه 11 سرقة بمختلف أحياء المدينة. كما حجزت عناصر الأمن بحوزة المتهم، مجموعة من الهواتف المحمولة، مؤكدا أنه حصل عليها من عمليات السرقة، إذ كان يبيعها لأحد الأشخاص (أ) الذي كان يبيعها بدوره بسوق برا يومي الثلاثاء والأحد. واسترسل المتهم في اعترافاته، قبل أن يخبر المحققين بهوية مساعده وشريكه في عملية السرقة (ع.م) الذي اعتبر تصريحاته كلاما لا أساس له من الصحة، سيما أن الضحيتين اللتين تعرضتا للسرقة الأخيرة، لم تتمكنا من تحديد هويته، بعد استقدامهما للتعرف عليه. وتم استدعاء مجموعة من الضحايا اللواتي تعرضن للسرقات، وتقدمن بشكايات في الموضوع، فتعرفت على هويته.
   سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى