fbpx
حوادث

إيقاف متهمين هاجموا مستشفى بالمحمدية

أحالت عناصر الشرطة القضائية التابعة لأمن المحمدية صباح أول أمس (السبت)، على أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية ثلاثة أشخاص من أجل الضرب والجرح والسب والشتم في حق موظفين عموميين وإهانتهم أثناء مزاولتهم مهامهم وانتهاك حرمة وإحداث الفوضى والسرقة من داخل  مؤسسة عمومية والإتجار في المخدرات . وأوردت مصادر «الصباح» أن المتهمين، ألقي القبض عليهم مساء الخميس الماضي بعد ان قاموا بإحداث فوضى عارمة بداخل قسم المستعجلات بمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية، باعتدائهم على ممرضة داخل القسم المذكور وخربوا معدات المصلحة وسرقوا أدوات طبية من داخل المستشفى، بعد عجز عنصر الأمن الخاص عن التصدي لهم.  وأضافت المصادر ذاتها أنه تم الاتصال بالمصالح الأمنية بالمحمدية التي انتقلت إلى مكان الواقعة مستمعة إلى الطبيب المداوم الذي أفاد أن ثلاثة أشخاص قاموا بإحداث فوضى عارمة بداخل القسم ليلة الخميس، حوالي الساعة العاشرة والنصف ليلا، بعدما تقدم إلى القسم الصحي المذكور شخص يتحدر من عين حرودة مصاب بجرح في يده اليمنى إثر عضة كلب، وقد كان برفقته المتهمون الثلاثة السالف ذكرهم في حالة غير طبيعية، وأضاف الطبيب في تصريحه لرجال الأمن انه لحظة شروع الطبيب والطاقم الطبي في تقديم الإسعافات الأولية للمريض، قام الأشخاص الثلاثة بتوجيه السب والشتم والتهديد إلى كافة أعضاء الطاقم الطبي، كما أحدثوا فوضى عارمة بداخل القسم الاستعجالي، وأسقطوا ستارا طبيا واستولوا على مجموعة من المعدات الطبية عبارة عن مشارط حادة ومقاص، تستعمل في الجراحة. وزكت التصريحات الممرضة التي كانت تساعد الطبيب المداوم ليلة الحادثة. وزادت مصادر «الصباح»  أنه بعد البحث والتحريات والاستماع الى صديق المتهمين المصاب استطاعت عناصر الضابطة القضائية إيقاف المتهمين الثلاثة الذين كانوا في حالة سكر بين, ليتم اقتيادهم إلى داخل مصلحة الديمومة وجرى تنقيط هوياتهم على الناظم الآلي وقسم المحفوظات العامة، ليتبين أن المتهم(ع.ل)  من ذوي السوابق العدلية وأنه متورط في قضيتين تتعلقان بالإتجار في المخدرات صدرت بشأنهما مذكرتا بحث. وختمت مصادر «الصباح» أنه بعد إشعار النيابة العامة بالمحمدية، بكل هذه المعطيات أمرت بوضع المتهمين رهن تدابير الحراسة النظرية، والاستماع إليهم في محاضر قانونية، قدمت إلى وكيل الملك.
كمال الشمسي (المحمدية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى