اذاعة وتلفزيون

ليلى غفران: سأقاضي من ينتج مسلسلا يسيء إلى ابنتي

المطربة المغربية نفت وجود خلاف بينها وبين وردة الجزائرية

قالت المطربة المغربية ليلى غفران إنها ستلاحق أي جهة تنتج مسلسلا يسيء لابنتها التي قتلت منذ عامين، هي وزميلتها في إحدى الفيلات بمدينة السادس من أكتوبر جنوب القاهرة، مؤكدة في الوقت نفسه أنها ستعود للون الحزين في الغناء، والذي اشتهرت به إلى جانب اللون الشعبي.
وأكدت غفران أنها لم تتلق أي عرض لتحويل حادثة ابنتها «نادين» إلى مسلسل تلفزيوني، وقالت لصحيفة «المصري اليوم» «سألجأ إلى القضاء لو أنتجوا أي مسلسل يسيء لابنتي، لكن لو تم تقديم قصة عادية بعيدا عن الإشارة للأسماء فبالتأكيد لن أعترض».
وانتهت ليلى من تسجيل معظم أغنيات ألبومها الجديد المقرر طرحه خلال موسم «عيد الحب» المقبل، والذي يضم عشر أغنيات، وتعتمد فيه على الإنتاج الخاص، ولأول مرة تقدم أغنية شعبية «شكرا يا جرح».
وأضافت «اخترت عشر أغنيات لألبومي الجديد، ولأول مرة أقدم أغنية شعبية «شكرا يا جرح»، ولم أعتمد على شعراء وملحنين جدد، لتقليل التكاليف الإنتاجية للألبوم، في ظل حالة الكساد التي تسيطر على سوق الكاسيت، بل فضلت التعاون مع مواهب جديدة لديها أفكار وموضوعات لم يسبق لأي شاعر أو ملحن التطرق لها».
وعن سبب تقديمها اللون الشعبي، قالت ليلى غفران، «الأغنية الشعبية فرضت نفسها، وغزت كل البيوت وأصبح لها جمهور عريض، كما أنني كنت حريصة طيلة الفترة الماضية على سماع الأغاني الشعبية، خاصة عبد الباسط حمودة». وأكدت ليلى أنها اختارت أغنية «وخاصمتك يا حبيبي» دون أن تعلم أن المطربة الجزائرية وردة قد سبق أن اختارتها ضمن ألبومها الجديد.
وقالت «الصحافة افتعلت أزمة بيني وبينها، والأمر لا يتخطى أنني ضممت أغنية للألبوم سبق أن اختارها مطرب غيري، وهذا يحدث دائما دون أي مشاكل، ولم أدفع عشرين ألف دولار مقابل غنائها». وبررت ليلى اعتمادها على الإنتاج الخاص، بأحوال سوق الكاسيت المعروفة لدى للجميع، والتي تسببت في غياب عشرات المطربات عن الساحة، بسبب قلة التوزيع.

عن موقع «إم بي سي»

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض