الرياضة

الغندور: هناك تطور في أداء التلاميذ

مدير المركز قال إن المشكل الوحيد الذي يواجهه هو التوفيق بين التداريب والحصص الدراسية

ما هي طبيعة المشاكل التي مازالت تعترضكم وتقف دون إنجاز مهمتكم داخل مركز التكوين؟
المشكل الوحيد الذي مازال يؤرقنا ويحول دون القيام بمهمتنا كما كنا نتمنى، هو التوفيق بين أوقات الحصص التدريبية، ومواعد الحصص الدراسية بالنسبة إلى اللاعبين، لحسن الحظ أن مركب الوازيس يتوفر على الإنارة، ونحاول استغلال هذا المعطى لتعويض الحصص في الفترة المسائية. ورغم التكلفة الغالية للإنارة منحنا الرئيس فترتين مسائيتين في الأسبوع نحاول خلالهما تدارك ما ضاع في الفترة الزوالية.

هل أنت راض عن مردود الأطر التي تشتغل إلى جانبك داخل المركز؟
طبيعة الحال، فهناك طاقم تقني على أعلى مستوى، وطاقم إداري يؤدي واجبه كما ينبغي، إضافة إلى طاقم طبي متطوع، ونعمل معه بتنسيق كبير حرصا منا على صحة اللاعبين.

بعد شهرين من العمل، هل لمست تطورا في أداء اللاعبين؟
بالفعل هناك تطور ملموس، فشتان بين الوضعية التي انطلقنا منها والوضعية الحالية، وبعد أسبوعين إن شاء الله نقيم حصيلة عمل الثلاثة أشهر الأولى، وسنضع التقرير رهن إشارة من يريد الإطلاع عليه.

وماذا عن احتجاجات بعض الآباء وأولياء الأمور قبل انطلاقة الموسم الدراسي، والتي همت على الخصوص التغييرات التي طرأت على معدل السن داخل المركز؟
أركز كثيرا في معاملاتي على مبدأ الحوار والنقاش البناء، وأعتقد أنني نجحت في البداية في احتواء تلك الاحتجاجات من خلال مجموعة من اللقاءات مع آباء وأولياء التلاميذ، وبعد أن هدأت العاصفة، للأسف عادت الأمور إلى ما كانت عليه في البداية، لكن الخطير هذه المرة أن هذه الاحتجاجات كانت مفتعلة، ووراءها أشخاص لا تهمهم مصلحة الرجاء.

هل أنت متفائل؟
بطبيعة الحال أنا متفائل، ولو لم أكن كذلك لما وجدتني هنا أشتغل، داخل الرجاء المادة الخام متوفرة ولله الحمد، ومع توفير الظروف المناسبة الأكيد أننا سنصل إلى ما نصبو إليه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق