fbpx
حوادث

3 سنوات لبنكي اختلس 170 مليونا

محكمة الجديدة أدانته بعد رفضه إعادة الأموال المختلسة

قضت الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية الجديدة، الأربعاء الماضي، بمؤاخذة بنكي وحكمت عليه بثلاث سنوات حبسا نافذا، بعد متابعته في حالة اعتقال من قبل وكيل الملك، بجنحة خيانة الأمانة من قبل أجير والتزوير في محرر رسمي.
وأمرت النيابة العامة المختصة بابتدائية الجديدة، عناصر المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بوضع مستخدم مكلف بالصندوق يعمل بوكالة بنكية بشارع الشهداء بحي للا زهرة رهن تدابير الحراسة النظرية على خلفية تورطه في اختلاس 170 مليون سنتيم.
يشار إلى أن المستخدم المشتبه فيه، يبلغ من العمر 32 سنة، التحق بعمله قرابة 6 سنوات، وتم إيقافه من قبل العناصر الأمنية إثر شكاية تقدمت بها الإدارة العامة للبنك، بناء على تفتيش مفاجئ للجنة مركزية موفدة بعد شكايات تقدمت بها أربع زبونات يفدن فيها وقوع اختلاس مبالغ مالية مهمة.
وإثر شكاية تقدمت بها الإدارة العامة للبنك، عبر دفاعها، لوكيل الملك بابتدائية الجديدة تتعلق بالاختلاس وخيانة الأمانة، أمرت عناصر الشرطة القضائية بفتح تحقيق مع المستخدم البنكي المسؤول عن الصندوق أفضى إلى وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية وفتح تحقيق معه، إذ اعترف تلقائيا بالاستيلاء على المبلغ المذكور، بعدما لم تنجح المبادرات الحبية مع الإدارة العامة للبنك في إيجاد صيغة تصالحية من أجل استرداد المبلغ المالي المختلس من حسابات الزبناء، رغم تسلم الإدارة مبلغا ماليا قدر بـ25 مليونا، وأمام عدم التزام المتهم البنكي بإرجاع باقي المبلغ تقرر رفع شكاية في مواجهته أمام وكيل الملك بابتدائية الجديدة.
وعلمت “الصباح” أن الوكالة المستهدفة بعملية الاختلاس أن عرفت اعتقال مديرها السابق وأمين الصندوق على خلفية اختفاء 600 مليون سنتيم، باعتبارهما المؤتمنين على ودائع الزبناء، إثر تفتيش مفاجئ للجنة مركزية موفدة من الإدارة العامة للبنك.
وكانت عناصر المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية أوقفتهما وأحالتهما في حالة اعتقال على وكيل الملك، وعرضا على قاضي التحقيق الذي أمر بإيداعهما السجن المحلي بالجديدة.
وأشارت المصادر ذاته، إلى أن الأبحاث أفضت إلى أن أحد الزبناء يبقى مشاركا في اختفاء المبالغ المالية، على اعتبار أنه كان يتعامل معهما بشيكات بنكية على سبيل الضمان بمبالغ مالية مهمة قدرت بمئات الملايين، وكان يقوم بترويجها، قبل أن تنجح العناصر الأمنية في إيقافه وتقديمه للعدالة، حيث اعترف بالتهم المنسوبة إليه وتورطه رفقة مدير الوكالة البنكية وأمين الصندوق .
أحمد سكاب (الجديدة)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى