وطنية

بيد الله: لم أستدع حمدي ولد الرشيد

أمين عام الأصالة والمعاصرة اعتبر زيارته إلى الأقاليم الجنوبية بعيدة عن الهاجس الانتخابوي

نفى محمد الشيخ بيد الله، الأمين العام للأصالة والمعاصرة، أن تكون زيارته إلى الأقاليم الجنوبية مندرجة ضمن إطار حملة انتخابات سابقة لأوانها كما سبق لجريدة «العلم» لسان حال حزب الاستقلال، أن أشارت إلى ذلك في أعدادها الأخيرة، وأوضح رئيس مجلس المستشارين في تصريح ل»الصباح» أنه لا ينتظر قرب حلول موعد الانتخابات حتى يزور الدائرة الانتخابية التي انتخب برلمانيا عنها، مضيفا أنها المرة الثانية التي يقوم فيها بزيارة لأقاليم طانطان والسمارة وكلميم وطاطا، بهدف خلق أجواء التواصل مع منتخبي هذه المناطق والفعاليات المدنية ومتابعة سير البرامج الاستثماريه بها والتي يفرضها عليه، يؤكد بيد الله، الواجب باعتباره مستشارا برلمانيا عن هذه الدائرة الانتخابية.
ولم تفت رئيس مجلس المستشارين الإشارة إلى أن زيارته للأقاليم الجنوبية تتم بصفته برلمانيا عن المنطقة لا أمينا عاما لحزب الأصالة والمعاصرة.
ونفى بيد الله ما راج من أخبار مفادها أنه وجه دعوة إلى البرلماني الاستقلالي حمدي ولد الرشيد لحضور أشغال الجمع العام لجمعية منتخبي الصحراء، مؤكدا في هذا السياق أنه لم يوجه أي دعوة إلى ولد الرشيد، رغم أن الجمعية، يضيف المصدر ذاته، مفتوحة في موجه جميع منتخبي الأقاليم الجنوبية.
وكان الجمع العام العادي لجمعية منتخبي الصحراء، التي يرأسها الشيخ بيد الله، والمنعقد في العيون خلال الأسبوع الماضي، مناسبة لتوسيع هياكل الجمعية لتشمل أعضاء الغرف المهنية ورؤساء المجالس الإقليمية والجهات والأقاليم، كما عرفت حضورا مهما لبرلمانيين ومنتخبين ينتمون إلى كافة الأطياف السياسية، من حزب الاستقلال والأصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي والحركة الشعبية والتجمع الوطني للأحرار، وبالتالي، يضيف بيد الله، فهي جمعية غير حكومية هادفة إلى الدفاع عن قضية الوحدة الترابية وتشكيل قوة ضغط دفاعا عن مصالح المنطقة بهدف المساهمة في الدفع بالمشاريع التنموية في الأقاليم الجنوبية بيتنسيق مع السلطات المحلية، وتنشيط دور الوساطة والمقاربة التشاركية في تدبير شؤون هذه المناطق، مع جعل الجمعية رافدا أساسيا من روافد الدبلوماسية الموازية.
من جهة أخرى، نفى مصدر مقرب من مؤسس حزب الأصالة والمعاصرة، فؤاد عالي الهمة، أن يكون الأخير توجه إلى المناطق الجنوبية في الآونة الأخيرة حسب ما ذكرته بعض المنابر الإعلامية المقربة من حزب الاستقلال، مضيفا أن فؤاد عالي الهمة كان حاضرا في اللقاء الذي نظمته اللجنة الوطنية للانتخابات بفاس، معتبرا أن الحملة الإعلامية التي تقوم بها جريدة حزب الوزير الأول ضد قيادة البام  تدخل في إطار التعتيم الإعلامي وتنم عن حالة الارتباك التي يعيشها حزب الاستقلال في الأيام الأخيرة، خاصة، يضيف المصدر ذاته، أن زيارة بيد الله للأقاليم الجنوبية ولقاءاته التواصلية مع المنتخبين شارك فيها برلمانيون استقلاليون، إذ استضاف أحد برلمانيي حزب الميزان في بيته أمين عام الأصالة والمعاصرة، كما أن مناصري ولد الرشيد في العيون حضروا أشغال جمع عام جمعية منتخبي الصحراء.

رشيد باحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض