fbpx
اذاعة وتلفزيون

“لالة العروسة” يبحث عن مقدمة

البرنامج سيشرع في اختيار الأزواج المشاركين في النسخة الجديدة

علمت “الصباح”، أن الشركة المنتجة لبرنامج “لالة العروسة”، في موسمه الجديد، شرعت في البحث عن اسم لتقديم الموسم الجديد من البرنامج.
وفي الوقت الذي تكلفت الممثلة هدى ريحاني، السنة الماضية، بالمهمة،  وقدمت فقرات البرنامج، تعذر عليها الأمر بالنسبة إلى الموسم الجديد، سيما أنها مقيمة في كندا، ما دفع الشركة المكلفة بتنفيذ الإنتاج، إلى وضع لائحة أخرى تضم مجموعة من الأسماء.
وحسب المعلومات المتوفرة، فإنه خلال الأسابيع المقبلة، سيتم الاتفاق مع اسم واحد لتقديم البرنامج، سيما أن “لالة العروسة”، مازال لم يحدد قائمة الأزواج المشاركين في الموسم الجديد.
وسينطلق نهاية الأسبوع الجاري “كاستينغ” اختيار الأزواج، على أن يظل ثلاثة أسابيع أخرى، من أجل تحديد القائمة النهائية للمشاركين، قبل انطلاق مرحلة الاستعداد لتصوير “البرايمات” الأولى.
ويتوقع أن يشهد البرنامج في موسمه الجديد، بعض التغييرات، من أجل تجديده، لكن مع الاحتفاظ بفقراته الأساسية والمهمة والتي تبرز روح البرنامج وتجعله من البرامج الأكثر مشاهدة على “الأولى”.
وحقق الموسم الحالي من البرنامج الموجه للعائلات المغربية، نسب مشاهدة مهمة، حسب ما أعلنته “ماروك ميتري” لقياس نسب مشاهدة القنوات الوطنية، إذ بلغ عدد الذين تابعوا إحدى الحلقات أكثر من 7 ملايين مشاهد، ما جعل البرنامج في صدارة البرامج الأكثر مشاهدة.
وفي سياق متصل، عرف الموسم السابق من “لالة العروسة” تتويج “الكوبل” ممثل فاس، ويتعلق الأمر بـوديع وغيثة.
وتخلى البرنامج عن إحياء العرس الأسطوري للمتوجين بلقب البرنامج، مثل الدورات السابقة للبرنامج، نظرا للظروف التي كان يمر منها المغرب بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، اذ أقامت الشركة المنتجة للبرنامج، حفل زفاف بسيطا “للكوبل” المتوج في الأستوديو الذي يجرى فيه عادة تصوير البرايمات، وأن الحضور اقتصر على عدد قليل من الأشخاص، في إطار احترام التدابير الصحية التي توصي بها السلطات.
وحرص فريق العمل،  على اتباع بعض تقاليد الأعراس المغربية، فيما تم الاستغناء عن أخرى، علما أنه خلال الدورات السابقة، كان فريق العمل يحرص على إحياء حفل الزفاف وفق التقاليد المتعارف عليها والتي تميز العرس المغربي، وأنه كان يعرف حضور عشرات الأشخاص من عائلات “الكوبل” المتوج، وأيضا المشاركين في البرنامج.
إيمان رضيف

تعليق:


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى