الرياضة

الزاكي: لا يجب أن نفرح بفوز على تانزانيا

الإطار الوطني قال إنه لا يعرف سبب توقف مفاوضاته مع الوداد

 أين وصلت مفاوضاتك مع الكوكب المراكشي؟
اجتمعت مع مسؤولي الكوكب المراكشي في المدة الأخيرة وتحدثنا في الكثير من الأمور التي تهم مستقبلي مع الفريق ورغبتهم في الاستفادة من خدماتي، وبالفعل توصلنا إلى اتفاق ولم يعد يفصلنا عن التوقيع إلا بعض التفاصيل الصغيرة، لكن على العموم فالأمور محسومة بنسبة كبيرة.


ما الذي جعلك ترجح كفة الكوكب؟
رؤية المسؤولين وبرنامجهم العملي للنهوض بالفريق، هي المسألة التي رجحت كفة الفريق من أجل أن انضم إليه، إضافة إلى أن الكوكب ليس غريبا عني فقد سبق لي تدريبه وأعرفه جيدا.

ألا تتخوف من المشاكل الداخلية التي يعانيها الفريق؟
اطمأننت على الأوضاع من خلال حديثي مع المسؤولين الذين فاوضوني وبعدها قررت دخول التجربة.

ستقود الفريق بعد مرور خمس أو ست دورات ألا تتخوف من هذا الأمر؟
هو تحد بالنسبة إلي، وهذه المسألة لا تخيفني، رغم أنني لم أقم بانتدابات ولا باختيار اللاعبين، لكن ستكون الأمور على ما يرام، إضافة إلى أنني ألفت دخول تجارب والخبرة علمتني الكثير.
كانت هناك مفاوضات مع مسؤولي الوداد لكنها توقفت، ما أسباب ذلك؟
لا أعرف السبب الحقيقي وراء توقف تلك المفاوضات، جالست مسؤولي الفريق واتفقنا على بعض التفاصيل وضربنا موعدا في اليوم الموالي، لكن بعد ذلك لم أر أحدا ولم يتصل بي أحد، أعتقد أنهم هم من يعرفون السبب، أما أنا فلا أعرف.
بعدها بدأت أقرأ في الصحف أن دوس سانتوس سيبقى وبعد يومين أعلن استقالته، ما جعلني أفهم أن الأمور اتخذت منحى آخر.

وماذا عن العروض السعودية التي توصلت بها؟
الجميع يعلم أن مشاغلي واهتماماتي ومشاريعي تمنعني في الوقت الحالي من الرحيل عن المغرب، لذلك قررت مناقشة العروض المحلية التي توصلت بها.

هل شاهدت مباراة تانزانيا؟
شاهدتها.

كيف وجدت المباراة؟
النتيجة هي الأهم، لأن المغاربة كانوا محتاجين إلى الفوز لإزاحة ولو جزء من الاحباط الذي عاشوه طيلة السنتين الماضيتين، لكن في المقابل لا يجب أن نفرح بالفوز على تانزانيا.

لماذا؟
لأن لدينا لاعبين من المستوى العالي، بل أعتبرهم من خيرة اللاعبين في إفريقيا، ولا يجب أن نقارن مستواهم بالفوز على منتخبات مثل افريقيا الوسطى وتانزانيا.

لكن الثقة عادت إلى اللاعبين…(مقاطعا)؟
الثقة لا تعود بالفوز على إفريقيا الوسطى مثلا أو تانزانيا، فلاعبون مثل مروان الشماخ ويوسف حجي ومنير الحمداوي، الذين ألفوا اللعب في «سانتياغو بيرنابيو» و»نيوكامب» لا تعاد إليهم الثقة بالفوز على منتخبات صغيرة كنا حتى سنوات قليلة نفوز عليهم بحصص كبيرة، لا يجب تغليط الرأي العام بهذه الطريقة، إذا ما كان هناك شيء يجب الحديث عنه هو العمل على توازي مستواه مع مستوى اللاعبين.

 لكن أنت تتفق على أهمية النتيجة؟
هذه المسألة لا نقاش فيها، النتيجة مهمة جدا.

أثار موضوع حضور غريتس من عدمه نقاشا كبيرا بالمغرب…؟
(مقاطعا) هذه المسألة لا تعنيني، كل ما يعنيني هو أن توازي النتائج مستوى اللاعبين الذين نتوفر عليهم، لدينا الامكانات المادية والبشرية، ليكون لدينا منتخب من المستوى العالي، لذلك يجب أن يتحمل الجميع مسؤولياته.

كيف تقيم تجربتك مع الجزيرة الرياضية؟
جيدة، استفدت منها أشياء كثيرة وزادت معارفي، كما فتحت لي باب اللقاء مع الجمهور العربي من خلال بوابة كأس العالم.

هل ستكرر التجربة من جديد؟
ستتكرر لكن في منافسة كبيرة مثل كأس العالم أو إفريقيا أو أوربا.

كنت قريبا من التوقيع مع الجزيرة الرياضية لتحليل مباريات الليغا الاسبانية؟
كانت هناك مفاوضات وقبل انطلاق أول مباراة في دوري السنة الجارية اتصلوا بي وطلبوا مني الالتحاق بملعب سانتياغو بيرنابيو من أجل انطلاق العمل لكن كان هناك برنامج عمل بالمغرب فاعتذرت.

لكنك كنت توصلت بالعقد خلال وجودك بجنوب إفريقيا؟
توصلت به لكنني طلبت العمل بشكل حر وفي المنافسات الكبرى، أو عندما أكون متفرغا.
أجرى الحوار: أحمد نعيم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق