الرياضة

وادوش: المدرب هو المسؤول عن الفوضى

لاعب الجيش قال إنه مستعد للاحتكام إلى القانون الداخلي ودعا المسؤولين إلى التدخل

قال جواد وادوش، هداف فريق الجيش الملكي لكرة القدم، إنه يجهل سبب غيابه عن مباراة وداد فاس يوم الأحد الماضي ضمن الدورة الخامسة لبطولة القسم الأول. ونفى وادوش أن يكون غاب عن التداريب، باستثناء حصة التدليك. وأضاف وادوش، في حوار مع “الصباح الرياضي”، أنه ليس على خلاف مع مسؤولي الفريق، بقدر ما للمدرب وبعض أفراد الطاقم التقني مشاكل معه، قبل أن يضيف “إنني مستعد للاحتكام إلى القانون الداخلي إذا ثبت أنني أخطأت في حق فريقي”. واعتبر أنه يحترم قرارات المدرب، إذا كانت منطقية ومبنية على أسس موضوعية. وفي ما يلي نص الحوار:

 بداية، لماذا غبت عن مباراة وداد فاس؟
 أجهل بدوري سبب ذلك، لأنني كنت مستعدا للمشاركة في المباراة. وإذا كان السبب هو غيابي عن حصة التدليك، فإن ذلك يبعث على التقزز حقا، بما أن الأمر لا يقتضي الإقصاء من المباراة.

إذن أنت غير راض عن قرار المدرب؟
طبعا، لأن الأمر لا يستدعي حرماني من خدمة فريقي في مباراة لا تقل أهمية. كما أنه ليس هناك مبرر موضوعي يجعل المدرب يبعدني من اللائحة.

ألا تخشى عرضك على اللجنة التأديبية، بسبب تمردك على قرارات المدرب؟
لست على خلاف مع أي أحد، ربما أن المدرب ومساعديه، لديهم مشكل معي، إذ هناك قانون داخلي يمكن اللجوء إليه. وأنا مستعد للاحتكام إليه إذا ثبت أنني أخطأت في حق الفريق. أما المسؤولون فليس لدي أي خلاف معهم، وأنا رهن إشارة الفريق، بالنظر إلى العقد الذي يربطني به.  

 ولكن أصابع الاتهام موجهة إليك بخصوص عدم انضباطك في التداريب؟
ولماذا لم توجه إلي هذه الانتقادات في بداية الموسم؟ ولماذا انتظر المدرب نهاية الأسبوع الماضي، لترويج مثل هذا الكلام الذي لا أساس له من الصحة؟. أظن أنني مازلت هدافا للفريق بعد مرور خمس دورات، وبالتالي المشكل يوجد لدى المدرب العامري، فهو يؤكد عدم انضباطي وانخفاض مستواي.

ألم يكن من اللائق احترام قرارات المدرب؟
 من عادتي احترام قرارات المدربين. وطبعا أحترم جميع القرارات إذا كانت عادلة ومنصفة، وغير خاضعة لحسابات ضيقة. ولم يسبق لي أن تهاونت في أداء واجبي، بما أن مصلحة الفريق فوق كل اعتبار. والذي لم يراع هذا المعطى، فهو لا يستحق أن يكون مدربا لفريق كبير بحجم الجيش الملكي.
 وماذا عن فوضى وتمرد بعض اللاعبين؟
 أعتقد أن المدرب ملزم بفرض الانضباط في صفوف اللاعبين والتعامل معهم بطريقة احترافية. من المؤسف حقا أن نعاين نصف عدد اللاعبين يطالبون المدرب بعدم الاعتماد عليهم.

 هل يمكن القول إن فريق الجيش في أزمة؟
 طبعا، يعيش الفريق أزمة نتائج مع انطلاق منافسات البطولة، ما يستدعي تدخل المسؤولين قبل فوات الأوان، وإرجاع الأمور إلى نصابها.
أجرى الحوار: عيسى الكامحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق