fbpx
الأولى

10 مدن كبرى مهددة بالعطش

بركة يأمر بفتح تحقيق في الوصول إلى الفرشة الثانية والمالية تضخ الملايين لإنجاز دراسات

أمر نزار بركة، وزير التجهيز والماء، بفتح تحقيق مع كبار الفلاحين، الذين حفروا آبارا، ووصلوا إلى الفرشة المائية الثانية، بعدما تلقى شكايات من نواب برلمانيين.
ومن المنتظر أن يترتب عن نتائج التحقيقات، فرض عقوبات مالية ضخمة، وردم الآبار، وإحالة ملفات الرافضين لقرار الوزارة الوصية على أنظار القضاء.
ولمواجهة آثار ندرة مياه الشرب، ضخت وزارة الاقتصاد والمالية، مليارا ونصف مليار درهم خارج ميزانيتها السنوية، قصد إنجاز دراسات لرسم خريطة جديدة، لتجاوز أزمة العطش.
وباتت أكثر من 10 مدن كبرى مهددة بأزمة عطش مع حلول فصل الصيف، ويتعلق الأمر، وفق مصدر في مديرية الماء، كان يتحدث إلى “الصباح”، بالبيضاء ووجدة ومراكش والناظور ومكناس وبرشيد وسيدي قاسم والرشيدية وأكادير وشفشاون.
وكشف المصدر نفسه أن مدنا أخرى مهددة بالعطش، بسبب ندرة الماء، وهو ما جعل الوزارة نفسها، بتنسيق مع وزارة الداخلية، في شخص العامل الهبطي، تبحثان عن حلول مبكرة، لتجاوز أزمة عطش وشيكة، إذ يتنقل العامل من إقليم لآخر، لعقد اجتماعات مطولة، بحثا عن حلول استباقية لأزمة عطش قادمة.
وتعاني العديد من الأقاليم والجهات ضعف التساقطات المطرية وعدم انتظامها خلال العقود الأخيرة، نظير جهة سوس، مما يطرح إشكالية ندرة الموارد المائية، سيما في ظل الجفاف الذي أصبح ظاهرة هيكلية في مناطق مطبوعة بمناخها الجاف وشبه الجاف، والتي لا يتجاوز فيها معدل التساقطات المطرية 150 ملمترا سنويا في السهول، و400 ملمتر سنويا في قمم الجبال.
وأدى توالي سنوات الجفاف في العديد من الأقاليم، إلى الضغط على الفرشة المائية الباطنية، وبالتالي حدوث عجز في الموارد المائية يصل 300 مليون متر مكعب سنويا، في حين عرفت حقينة السدود تسجيل عجز بلغ رقما قياسيا خلال السنتين الأخيرتين، وهو 94 في المائة.
وطمأن نزار بركة، وزير التجهيز والماء، نوابا نقلوا مآسي السكان بسبب ندرة مياه الشرب، إذ وضع برنامجا خاصا بـ 2022، تعهد فيه بإنهاء أشغال سد أكدز بإقليم زاكورة، وسد تيداس بإقليم الخميسات، وسد الساقية الحمراء.
والتزم بركة، بمواصلة إنجاز أشغال 12 سدا كبيرا، بأقاليم كلميم والحسيمة وتاونات وشيشاوة والدريوش وتارودانت والحوز وتاونات وسيدي قاسم وجرسيف وصفرو، والشروع في إنجاز أشغال تعلية سد إيمفوت بإقليم سطات، وإنجاز أشغال سد على وادي لخضر بإقليم أزيلال، وسد تاغزيرت بإقليم بني ملال وسد خنط كرو بإقليم فكيك، وسد تامري بإقليم أكادير إداوتنان.
د رباط الخير بجهة فاس مكناس، الذي سيمكن من تزويد صفرو والمراكز المجاورة بالماء الصالح للشرب، وسقي الأراضي الفلاحية والحماية من الفيضانات، وتعلية سن ابن بطوطة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، الذي سيمكن من تأمين تزويد طنجة الكبرى بالماء الصالح للشرب.
وتبلغ اعتمادات الأداء المرصودة للمشاريع نفسها، 2.668 مليار درهم، و اعتمادات الالتزام 19.800 مليار درهم.
عبد الله الكوزي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

مانع إعلانات!!!

أنتم تستخدمون ملحقات لمنع الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع.