fbpx
ملف عـــــــدالة

زنا المحارم … أقارب استباحوا أجساد قريباتهم

أب تسبب في حمل ابنته وزوجة حملت من ربيبها

يفترس أقارب لحم قريباتهم ويفتكون بأجسادهن انتشاء برغبة جنسية عابرة، ويتلذذون بطراوتها، ملطخين شرف وسمعة العائلة في الوحل, بعد تفجر فضائحهم ونشر غسيلها على ردهات المحاكم الشاهدة على قضايا مدوية لزنا المحارم فتتت استقرار عائلات.
آباء وإخوة وأخوال وأعمام استلذوا واستحلوا أجساد قريباتهم محولينها عن سبق إصرار، مفرغا لمكبوتاتهم الجنسية تحت جنح ظلام البيوت وما تخفيه أسوارها الحاجبة، في غياب الوازع الديني والأخلاقي قبل أن يستفيقوا على فضائح لوثت سمعتهم وزجت بهم في السجن.
أب يتخفى في جلباب الوقار والعفة وتحت قبعة الورع، آخر من تورطوا في زنا المحارم. استباح جسد ابنته القاصر التي كلفها بتسيير محله التجاري وأفرغ كبته فيها. فرض عليها الخمار مظهرا وأسدل اللحية وتباهى ب”بصمة” الصلاة، لحجب حقيقة سلوكه الشاذ.
لم ينفضح أمره إلا بعدما انتفخ بطن ابنته وأوشكت على الوضع. القاصر حامل من والدها المتباهى بورعه في دوار الدريسي بعوينات الحجاج. هذه الحقيقة المرة ورطته رغم التستر ومحاولة إجهاضها. تشكي زوجته الثانية قاده لسجن بوركايز حيث يقبع في انتظار المحاكمة.
لم يكن هذا الملتحي أول من يفتك بجسده ابنته، فقبله بأشهر معدودات أوقفت مصالح أمن فاس ابن عائلة فاسية معروفة، لهتكه عرض ابنته الصغيرة، قبل أن يبرأ قضائيا دون ما علق بسمعته من اتهامات تلاحقه أينما حل وارتحل، راسمة خارطة طريق “شوهته”.
غرفة جنايات فاس شاهدة على الملفين وآخر أدين فيه جزار ب5 سنوات سجنا نافذا بعدما اتهمته زوجته بالاعتداء الجنسي على ابنتهما ومحاولة ذلك مع أخرى شهدت على تيه الأب وراء شهواته الجنسية التي لم يستثن في تلبيتها فلذة كبده التي لم تجرؤ على صده.
أب آخر من عين عائشة بتاونات استحلى جسدي ابنتيه الصغيرتين, بعد محاولة فاشلة مع قريبة أخرى، قبل أن توقع به شكاية العائلة التي سردت أمام المحققين، قصة لا تصدق لكنها حقيقة مرة اكتشفتها بعدما ضبطته زوجته متلبسا بفعله الجرمي مع إحداهما.
بحي بن دباب بفاس جرت امرأة زوجها ذا السوابق المتعددة، للمحاكمة بتهمة هتك عرض ابنتهما ذات 7 سنوات، أما آباء آخرون فأدينوا بعقوبات سالبة للحرية عقابا لهم على فتكهم عن سبق إصرار بأجساد بناتهم، بعضهم تسبب في حملهن وآخرون فضوا بكاراتهن.
قد تشتم من مثل هذه الملفات، روائح انتقام زوجات من أزواجهن، لكن الإسقاط غير ممكن على كل الحالات مما راج أمام جنايات فاس من ملفات مماثلة لم تقتصر على اتهام آباء بالاعتداء الجنسي على بناتهن، بل توسعت رقعة ذلك لتشمل الأخوال والأعمام والأبناء.
ومن أشهر ملفات زنا المحارم، حمل فتاة قاصر من علاقة جنسية مع أخيها، قبل اكتشاف أمرها بعد زيارتها مستشفى الغساني، رغم محاولة الأم التستر على الفضيحة، لكن عائلة اشتغلت عندها خادمة، انتبهت للأمر وأخبرت المصالح الأمنية التي اعتقلت الأخ المغتصب.قصص أكثر مأساوية مماثلة نشر غسيلها أمام استئنافية فاس، بما فيها حالة أم ضحية شذوذ ابنها استباح جسدها بعد تنويمها في منزل بدوار بجماعة زريزر بتاونات، فيما تسبب زوج بالإقليم نفسه في حمل أم زوجته التي ارتمى في حضنها بديلا عن حضن ابنتها الأصغر.
أما خال بفاس فاعتدى جنسيا على ابنة أخته الصغيرة، فيما أنجبت زوجة سفاحا من علاقة جنسية مع ربيبها بقرية با محمد، قبل أن تتخلص منه بدفنه في حظيرة بهائم، اعتقادا منها أنها ستدفن سرها معه، لكنها أوقفت بوشاية من ابن الدوار العالم بعلاقتهما.
حميد الأبيض (فاس)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

أنتم تستعملون حاجب إعلانات

أنتم تستخدمون أدوات لحجب الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات قبل تصفح الموقع.