fbpx
الأولى

أخنوش: لن أبيع الوهم للشعب

انتفض عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، صارخا في قاعة الجلسات بمجلس النواب، مساء أول أمس (الأربعاء)، ردا على التدخلات النارية لفرق المعارضة، قائلا “تنتقدون غياب التمويل لتنزيل البرامج الاجتماعية، وأنا أقول لكم راني ما مفاكش معاكم كلشي خاصو يخلص الضرائب”، لتمويل المشاريع الاجتماعية.
وأكد أن المغاربة اختاروا التغيير خلال استحقاقات 8 شتنبر الأخيرة، بمنح الرتبة الأولى لحزبه، التجمع الوطني للأحرار، الذي ترافع عن برنامجه الاجتماعي لتلبية الحاجيات الضرورية.
وقال أخنوش إن “تصويت المواطنين أظهر توجها واضحا والأغلبية صاغت البرنامج الحكومي بمنهجية تشاركية، واتفقت على تقديم هذا البرنامج الحكومي بهندسة وزارية، تتجاوب مع الإشكاليات التي يعانيها البلد، وحاجيات المواطنين الملحة في الشغل، والصحة والتعليم، وهي حكومة تضم كفاءات كبيرة وفي المستوى”.
وأكد رئيس الحكومة أنه رفض مغالطة المواطنين، بترويج تحقيق 7 في المائة نسبة معدل النمو، كما وقع لآخرين، في إشارة إلى حكومة الإسلاميين، موضحا أنه توقع نسبة نمو في حدود 4 في المائة، لاعتبارات تتعلق بتداعيات وباء كورونا داخل المغرب وخارجه، وأنه كان بإمكانه الحديث، مدة ساعتين، عن كل القطاعات، غير أنه اختار الجواب عن الأولويات التي ينتظرها المواطنون فقط، مضيفا أنه اختارها بعناية لأن عدم تحديد الأولويات هو ضياع لجهد الحكومة طيلة خمس سنوات، مؤكدا أنه لا يريد إيهام الشعب بأمور بعيدة عن التحقق، كما كان يفعل البعض.
وعدد رئيس الحكومة، القرارات التي سيتخذها لحل معضلة إحداث مليون فرصة شغل طيلة خمس سنوات، مبرزا أن ربط نقطة النمو بعدد مناصب الشغل غير دقيق، لأن نقطة واحدة قد تحدث 16 ألف منصب شغل، أو 30 ألفا أو أزيد من ذلك، حسب نوعية القطاع الذي وقع فيه الاستثمار، معلنا إحداث 200 ألف منصب في قطاع الفلاحة من خلال توسيع الطبقة المتوسطة، و250 ألف في الإدارة العمومية، و250 ألف أخرى تهم الأوراش الكبرى والمتوسطة والصغرى، علاوة على مناصب شغل سيحدثها القطاع الخاص.
وقال في حديثه إلى أعضاء مجلس المستشارين “نحن في حاجة إلى رجال الأعمال ينوضو يتحزمو، لأن الناس ينتظرون منهم الكثير، ليس لربح المال بل لتوفير فرص الشغل”، معتبرا أن مناخ الأعمال في المغرب مشجع على الاستثمار.
ودعا المركزيات النقابية إلى الجلوس إلى طاولة الحوار مباشرة بعد المصادقة على مشروع قانون مالية 2022، قائلا “نتحاور بالمعقول وسننفذ ما في استطاعتنا القيام به”، كما تعهد بحل مشكل أساتذة التوظيف الجهوي في جلسة حوار مع وزير التربية.
وهاجمت المعارضة، البرنامج الحكومي، معتبرة أنه يفتقد لآليات تمويل المشاريع، وعدم اكمال الأوراش السابقة.

أحمد الأرقام


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

مانع إعلانات!!!

أنتم تستخدمون ملحقات لمنع الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع.