fbpx
الأولى

تحت الدف

  استعانت وزارة الصحة بالحلول السهلة والبسيطة في التواصل مع المغاربة بخصوص الوضعية الوبائية الحالية، ووجدت في نشر أرقام المصابين والوفيات، وبلاغات التحذير، أسلوبا يجنبها “صداع الراس”. ألا يستحق المغاربة معرفة تفاصيل الحالة الوبائية الخطيرة؟، فالمعطيات التي تنشرها وزارة الصحة، يوميا، غير كافية، ولا تساهم في نشر التوعية، كما لاأكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى