fbpx
أخبار 24/24

الأيام البيئية لخنيفرة تحتفي بالتنوع البيولوجي للمنطقة

انطلقت أمس الأيام البيئية لخنيفرة التي تنظمها على مدى ثلاثة أيام ﺟﻤﻌﯿﺔ ﻣﺪرﺳﻲ ﻋﻠﻮم اﻟﺤﯿﺎة واﻷرض ﺑﺎﻟﻤﻐﺮب، في مسعى للاحتفاء بالتنوع البيولوجي للمنطقة، وتعزيز مكوناته الطبيعية والبيئية.

وأوضح بلاغ للجمعية أن هذه اﻷﯾﺎم اﻟﺒﯿﺌﯿﺔ في نسختها الثامنة، والمنظمة بشراكة مع عمالة الإقليم و28 جماعة ترابية به، ﺗﺸﻜﻞ “ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻨﻈﯿﻢ أﻧﺸﻄﺔ ﻻﻛﺘﺸﺎف أﻧﻮاع ﺟﺪﯾﺪة ﻋﻠﻰ أرﺿﯿﺔ ﺣﺪﯾﻘﺔ ﺧﻨﯿﻔﺮة اﻟﻮطﻨﯿﺔ”، تعكس التنوع البيولوجي الذي تزخر به المنطقة.

كما تشكل هذه الأيام فرصة “ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺸﺮوع اﻟﺠﺪﯾﺪ ﻟﺠﻤﻌﯿﺔ ﻣﺪرﺳﻲ ﻋﻠﻮم اﻟﺤﯿﺎة واﻷرض -ﻓﺮع ﺧﻨﯿﻔﺮة اﻟﻤﺪﻋﻮم ﻣﻦ ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﯿﺌﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ، ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ اﻟﻐﺎﺑﺔ وﺗﻨﻮﻋﮭﺎ اﻟﺒﯿﻮﻟﻮﺟﻲ، وﻟﺰﯾﺎدة اﻟﻮﻋﻲ ﺑﯿﻦ اﻟﻤﻮاطﻨﯿﻦ ﺑﺄھﻤﯿﺘها وﺗﺜﻤﯿﻦ ﻋﻤﻞ اﻟﺒﺎﺣﺜﯿﻦ اﻟﻤﻐﺎرﺑﺔ”.

ويتضمن برنامج الأيام عقد ﻣﺆﺗﻤﺮات ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮع اﻟﺘﻨﻮع اﻟﺒﯿﻮﻟﻮﺟﻲ، وﺛﺮوته، وھﺸﺎﺷته واﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠيه.

ومن المقرر أن تشهد هذه الأيام إعطاء انطلاقة ﻣﺸﺎرﯾﻊ ﺟﺪﯾﺪة ﻟﻠﺘﻨﻮع اﻟﺒﯿﻮﻟﻮﺟﻲ ﺑﺴﯿﺪي أﺣﻨﺼﺎل وآﯾﺖ ﻋﺒﺎس ﺑﺄزﯾﻼل وﺧﻨﯿﻔﺮة.

وﺗﻌﺘﺒﺮ أﯾﺎم اﻟﺘﻨﻮع اﻟﺒﯿﻮﻟﻮﺟﻲ 2021 ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺠﻤﯿﻊ اﻟﻔﺎﻋﻠﯿﻦ واﻟﻤﺘﺪﺧﻠﯿﻦ وأﺻﺤﺎب اﻟﻘﺮار ﻣﻦ أﺟﻞ التعرف على اﻟﺘﻨﻮع اﻟﺒﯿﻮﻟﻮﺟﻲ، وﺗﻌﺰﯾﺰه وﺗﺤﻮﯾله إﻟﻰ راﻓﻌﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﯿﺔ ﻣﻊ اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠيه.

وﯾﺘﻤﺜﻞ اﻟﺘﻨﻮع اﻟﺒﯿﻮﻟﻮﺟﻲ اﻟﻮطﻨﻲ، اﻟﺬي ﯾﻜﺘﺴﻲ أھﻤﯿﺔ ﺑﯿﺌﯿﺔ واﻗﺘﺼﺎدﯾﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﯿﺔ وﺛﻘﺎﻓﯿﺔ ﺑﺎﻟﻐﺔ، ﻓﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ 24000 ﻧﻮع ﺣﯿﻮاﻧﻲ و7000 ﻧﻮع ﻧﺒﺎﺗﻲ ﺑﻤﻌﺪل ﻋﺎﻟﻤﻲ ﻣﺘﻤﯿﺰ ﻟﻸﻧﻮاع اﻟﻤﺴﺘﻮطﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﺣﻮض اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺑﯿﺾ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ.

(ومع)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى