fbpx
وطنية

مطالب بتنظيم يوم دراسي بالبرلمان حول الإجهاض

الشرايبي: 800 عملية إجهاض تجرى بطرق سرية يوميا في مختلف المصحات

هدد البروفيسور شفيق  الشرايبي، رئيس الجمعية المغربية لمحاربة الإجهاض السري ورئيس مصلحة الولادة بمستشفى الليمون بالرباط، بتنظيم وقفة احتجاجية أمام البرلمان، إذ رفض تنظيم  يوم دراسي في البرلمان، أكتوبر المقبل، حول موضوع الإجهاض.
وقال  الشرايبي في اتصال هاتفي أجرته معه “الصباح” إن الجمعية  طالبت بتنظيم اليوم الدراسي من أجل التطرق أكثر إلى  موضوع  الإجهاض، وتسليط  الضوء على مختلف جوانبه، باعتبار أن العديد من الأحزاب عبرت عن جهلها معطيات مفصلة حول الموضوع.
وأكد  المتحدث أن الوقفة  الاحتجاجية سيشارك فيها  المجتمع المدني وجمعيات  نسائية وحقوقيون وأطباء، مشيرا إلى أن الإجهاض أصبح  من المستحيل  السكوت عنه.
وأوضح البروفيسور أن خديجة الرويسي، النائبة البرلمانية عن فريق الأصالة والمعاصرة، سبق أن وعدت الجمعية بتقديم طلب لتنظيم يوم دراسي حول الإجهاض داخل البرلمان، تحضره كافة الفرق البرلمانية، مؤكدا أنه خلال مؤتمر نظم،  في وقت  سابق،  أوصى المشاركون بإدراج التربية الجنسية داخل المدارس، بالإضافة إلى تكوين لجنة تضم أطباء وعلماء وسياسيين وجمعيات المجتمع المدني لتحرير مقترح قانون لتنظيم عمليات الإجهاض وتقنينها، يعرض للمناقشة داخل البرلمان، “إلا  أن الأمر ظل حبرا على ورق”.
وذكر الشرايبي بأرقام تتعلق بالإجهاض، مشيرا إلى أن ما يقارب 800 عملية إجهاض تجرى بطرق سرية يوميا، في مختلف المصحات الطبية من طرف أطباء ومتخصصين، وأخرى تجرى خارج الإطار الطبي، أقل من 5 في المائة منها فقط تجرى بطرق قانونية، و50 في المائة تهم نساء متزوجات، ينتمين إلى مختلف طبقات المجتمع.
وأكد أن الإجهاض السري يشكل أحد أبرز مسببات الوفاة، إذ حسب إحصائيات المنظمة العالمية للصحة، أكثر من 13 في المائة من الوفيات وراءها الإجهاض السري.
ودعا  المتحدث ذاته إلى ضرورة تعبئة الجهود من أجل منع استمرار ظاهرة الإجهاض السري التي تؤدي أحيانا إلى المس بحق المرأة المغربية في الحياة٬ مبرزا أن وجود نقاش حقيقي بين مجموع مكونات المجتمع يعد السبيل الأوحد لحل مشاكل الحمل غير المرغوب فيه، وتفادي الانعكاسات المترتبة عن القيام بالإجهاض السري.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق